بالقهوة أم بالمانجو... بائع مصري: الكنافة أصبحت موضة (صور وفيديو)

12 نوار 2019 | 13:27

المصدر: "النهار"

تُعد الكنافة ضيفاً دائماً وله مكانة خاصة على المائدة المصرية خلال شهر رمضان الكريم، وتشهد محال بيع الكنافة زحاماً شديداً، لا سيّما في الأيام الأولى من الشهر الفضيل ويقل الإقبال عليها في آخره. وقد انتشرت الكنافة الآلية على حساب "البلدي" التي لم تعد المحلات تحضرّها إلا فيما ندر، وفي أضيق الحدود.

محمد قاسم بائع بأحد محال الكنافة الآلي أكد لـ"النهار" أنه يتم عمل الكنافة يوماً بيوم لأنه لا يمكن ركنها بالمحل وتشهد الأيام الخمسة أو العشرة الأولى من شهر رمضان إقبالاً منقطع النظير على الكنافة، ولذلك يفضل كثير من السيدات شراءها بكميات قبل أيام من حلول رمضان وتخزينها في الفريزر، لتجنب الزحام الشديد الذي تشهده محلات بيع الكنافة في أول أيام رمضان.

وعن الأسعار أوضح قاسم أنها تختلف مع نوع الدقيق المستخدم في تحضيرها، وغالباً تبدأ الأسعار من ١٥ جنيهاً للكيلو ويزيد السعر كلما كان الدقيق المستخدم فاخراً، لافتاً إلى أن البعض يفضل أن يتناول الكنافة على وجبة السحور لأنها تقلل الشعور بالجوع، ويمكن تحضيرها بالسمن البلدي أو اللبن والسكر، فيما يفضل آخرون تناولها بعد الانتهاء من صلاة التراويح.

وأكد أن الكنافة البلدي تختلف عن الآلى، إذ إن الأولى يكون عجن خليطها أصعب من الآلي، وتتكون من الدقيق البلدي أو الفينو ومحسن كنافة وبودرة، وتكون سميكة، أما الكنافة الآلية فيتم تحضيرها من خلال معدات مخصصة وتكون رفيعة، ولكل نوع زبونه الذي يبحث عنه، فعلى رغم اندثار الكنافة اليدوية إلا أن هناك من يفضل شراءها نظراً لأن طعمها أحلى، إلا أن التطور المتلاحق للعصر الذي نعيشه فرض طابع السرعة في كل شيء حتى في صناعة الكنافة وجعل الكثيرين لا يدققون في كيفية صنعها وهل هي آلية أم يدوية الأهم أن لا تخلو المائدة الرمضانية من الكنافة، وأصبح موضة الآن إدخال نكهات جديدة في الكنافة، فهناك كنافة بالمانجو، والرمان، والتمر، والموز، والقهوة وغير ذلك من النكهات المختلفة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard