المشير حفتر في القاهرة: السيسي أكّد له "دعم جهود مكافحة الإرهاب"

9 نوار 2019 | 20:18

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

السيسي مستقبلا حفتر في القاهرة (أ ف ب).

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح #السيسي القائد العسكري الليبي المشير خليفة #حفتر في قصر الاتحادية بالقاهرة اليوم، للمرة الثانية في أقل من شهر، للبحث في الأوضاع في ليبيا، على ما أكد بيان للرئاسة المصرية.

وقال إن السيسي "استقبل المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، في حضور السيد عباس كامل، رئيس المخابرات العامة". وأضاف أن حفتر أطلع السيسي على "مستجدات الأوضاع في الساحة الليبية، مؤكداً دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، وكذلك دور المؤسسة العسكرية الليبية لاستعادة مقومات الشرعية".

وهذا اللقاء الثاني في أقل من شهر من لقاء الجانبين في القاهرة في 14 نيسان، والذي ناقش أيضا مستجدات الأوضاع في ليبيا.

وتشهد ليبيا الغارقة في الفوضى، منذ سقوط نظام معمّر القذافي عام 2011، اشتباكات دامية منذ شنّ حفتر هجوماً في 4 نيسان للسيطرة على طرابلس، حيث مقرّ حكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

ومنذ بدأ حفتر هجومه على طرابلس، قُتل 432 شخصاً على الأقلّ، وأصيب 2069 آخرين بجروح، ونزح أكثر من 55 ألفاً من ديارهم، وفقا للأمم المتحدة.

في المقابل، يدعم المجتمع الدولي منذ نهاية 2015 هيئة تنفيذية أخرى هي حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، والمنبثقة من اتفاق سياسي بين الأفرقاء الليبيين، برعاية الأمم المتحدة، ومقرها في طرابلس.

ويجري السراج هذا الأسبوع جولة في أوروبا، سعيا الى حشد الدعم في مواجهة هجوم يشنه المشير خليفة حفتر على طرابلس.

وعقد البرلمان الليبي، ومقره طبرق في شرق البلاد منذ انتخابه في 2014، أولى جلساته الشهر الماضي في موقعه الجديد في بنغازي، المدينة الاخرى في الشرق الليبي.

وكما حال ليبيا برمّتها، ينقسم النواب بين مؤيدين لحفتر، منهم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وآخرين مناوئين يقاطعون الجلسات البرلمانية.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard