الوحدة الوطنية بمصر... موائد إفطار مسيحية وكنسية للمسلمين في رمضان

9 نوار 2019 | 16:51

المصدر: "النهار"

افطارات جامعة.

شهد الشارع المصري واقعة مضيئة نالت استحسان الجميع في مصر والوطن العربي مع الاحتفال بشهر رمضان المبارك، في ظل انتشار ظاهرة موائد الرحمن وإفطار الصائمين الرمضانية، التي يشرف عليها وينظمها عدد من المسيحيين أو الكنائس المصرية، في ظاهرة تجسٌد روح الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين.

وظهرت فكرة موائد إفطار المسيحيين في رمضان منذ فترة طويلة، حيث كانت البداية قبل مع حنين إسحق، ذائع الصيت وكان ثرياً ويحرص دائماً على مشاركة احتفالات المسلمين فى هذا الشهر، لم يبخل في تحضيره للمائدة، وكان يقدم كل أنواع الأطعمة والوجبات، إضافة إلى مائدة مكرم عبيد، أحد الرموز المصرية السياسية في فترة الاحتلال الإنكليزي، أما القمص سرجيوس، خطيب ثورة 1919، فكان ينظم موائد الرحمن فى جامع الأزهر، إلا أن تلك الظاهرة انتشرت بشكل كثيف في مصر في العام الحالي، بخاصة في القاهرة.

ويشهد رمضان في العام الحالي تنظيم عدد من الكنائس موائد الرحمن أبرزها كنيسة قصر الدوبارة، ويتولى الإشراف عليها عدد من شبان الكنيسة وفتياته، حيث أعلنت تنظيم أكبر إفطار في القاهرة في الأسبوع الأخير من شهر رمضان، كما تنظم الكنيسة الإنجيلية بمدينة 6 أكتوبر والكنيسة الإنجيلية بالمقطم موائد رحمن.

كما اشتهرت منطقة وسط القاهرة بتواجد موائد إفطار لعدد من التجار وأصحاب المحال المسيحيين، الذين حرصوا على تنظيم موائد إفطار للمسلمين للتأكيد أنهم نسيج واحد.


"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard