برنامج مميز من مهرجانات بيبلوس الدولية

8 نوار 2019 | 17:38

المصدر: "النهار"

لوحة دعئية لمهرجانات بيبلوس

مرّة جديدة تفوّق المدير الفني لمهرجانات بيبلوس الدولية، ناجي باز، على نفسه، وأعّد برنامجاً منوعاً لهذا الصيف جمع عدداً من الفنانين العالميين الحائزين على جوائز عالمية، وآخرين لبنانيين نراهم في إطار غير تقليدي لما سيقدّمونه.

من العام ٢٠٠٣ إلى اليوم نجح باستقطاب الفِرق الكبيرة، وهذا العام يعمل على ٧ برامج تبدأ من ١٢ تموز وتنتهي في ٢٤ آب، حيث عُقد مؤتمر صحافي في "بيبلوس سور مير" لإطلاق البرنامج الغني.

١٢ تموز تبدأ المهرجانات مع المغني الرومنسي الفرنسي مارك لافوان، وهو برز أوائل الثمانينيات وبقي محافظاً على نوعية نصوصه وجودتها وأغانيه المعروفة فنياً وشعبيا .ً

السبت ٢٠ تموز موعد مع فرقة "كوين سيمفوني". فنظراً للنجاح السينمائي الكبير للفيلم، أحضرت لجنة المهرجانات برنامج محطة الـ "بي. بي. سي" الذي يمزج الروك مع الموسيقى الكلاسيكية تكريماً لـ"كوين" ومغنيها فريدي ميركوري، حيث سيشارك ٥٠ موسيقياً و٦ مغنين مقدمين أبرز أغاني "كوين" ضمن جولة عالمية.

الجمعة ٢٦ تموز، شربل روحانا وملحم زين، بتركيبة خاصة وبرنامجٍ أعدّه شربل روحانا تحية للموسيقى العربية الأندلسية الأصيلة.

السبت ٣ آب، موعد شبابي بامتياز لمحبي الموسيقى الالكترونية مع الـ"دي. جي" الشاب مارتن غاريكس الذي اشتهر منذ خمس سنوات مع أغنية "أنيمالز" وكان في السابعة عشرة من عمره. ولأول مرة عُدِّلت المدرجات ليستطيع المهرجان استقبال ١٠ آلاف شخص، وسيزيَّن المسرح لأول مرة بـ ٥٠ لايزراً.

الأربعاء ٧ آب، أكبر فرق الروك السيمفونية مع الفرقة الهولندية "ويذين تامبتايشن" التي تلعب في كل دول العالم، وعملت المهرجانات منذ نحو ٣ سنوات لإحضارها إلى بيبلوس.

الجمعة ٩ آب، "مشروع ليلى" للمرة الثالثة أمسية من الروك البديل العربي، وسيستضيفون فنانين عالميين مثل جو غودار وأندي باتلر ليقدموا أغانيهم إلى أغاني "مشروع ليلى" القديمة والحديثة.

السبت ٢٤ آب، اُمسية الختام "ذَا باخ بروتجك" مع الفنان يويوما أكبر عازف تشيلو، سيقدّم وحيداً على المسرح لمدة ساعتين و٤٠ دقيقة باخ في حدث عالمي، وهو الموسيقي الوحيد الحي الحائز على ١٩ جائزة غرامي.

أبي عقل

وافتتح المؤتمر الصحافي نائب رئيسة مهرجانات بيبلوس الدولية فيليب أبي عقل بتحية للزميلة مي منسى رفيقة المهرجانات الغائبة الحاضرة، في حضور نواب جبيل سيمون ابي رميا وزياد الحواط ومصطفى الحسيني، وقائمقام جبيل السيدة ناتالي مرعي خوري، وأعضاء لجنة المهرجانات.

وقال: "معكم نطلق اليوم برنامج العام 2019 لمهرجانات بيبلوس الدولية بحلّة جديدة منوعة تنطوي على لوحات عالمية ولبنانية نتوجه فيها لمختلف الأعمار والاذواق الفنية لفترة تمتد من 12 تموز إلى 24 آب على مرفأ جبيل الأثري، برعاية وزارة السياحة ومشاركة بنك IBL.

نحن هنا لنؤكد أن المهرجانات تعطي صورة حيّة عن لبنان الثقافة والفنّ والسياحة، وهي عامل تنشيط وإنعاش اقتصادي للمناطق تخرجها من حال الركود القاتل، حتى إنها باتت تُعرف في المناطق بـ"موسم المهرجانات".

تبعاً لذلك، ونظراً لفوائدها الجمة على أكثر من مستوى، يُفترض في المسؤولين دعمها وتنشيطها كونها أحد روافد الاقتصاد المناطقي وتالياً اللبناني، بدل محاولة إخضاعها إلى قيود وشروط وضرائب ورسوم ترزح تحتها فتحول دون تمكينها من تحقيق الهدف القاضي بإحداث الانتعاش الثقافي والفني والسياحي والاقتصادي المناطقي، وإبراز صورة مشعّة عن لبنان.

كذلك نود الاشارة إلى ضرورة التعامل مع هذا القطاع استناداً إلى معطيات دقيقة، ووفق معايير واضحة تضعها وزارة السياحة. ولا بد في هذا المجال من التنبيه إلى أهمية عدم التعميم أو وضع الجميع في خانة واحدة، إذ ثمة مؤسسات يجب على الدولة تشجيعها ومساعدتها نظراً لما تقدمه على مستوى النهضة السياحية والحركة الاقتصادية. ولا بدّ للوزارة من أن تبادر إلى إجراء مسح شامل ودقيق لهذا القطاع تحدد بنتيجته استناداً إلى معايير معينة كيفية التعاطي مع هذه المؤسسات، فلا يذهب "الصالح بعزا الطالح" كما يقول المثل الشعبي، خصوصاً أن ما يتبادر إلى مسامعنا في هذا الشأن غير مطمئن، ونخشى أن يؤدي إلى ردة فعل عكسية، أي إلى انكماش اقتصادي وليس إلى النهضة الاقتصادية المأمولة".

السردوك

إلى كلمة المديرة العامة لوزارة السياحة الدكتورة ندى سردوك ممثلة وزير السياحة، حيث قالت: "نحن في مدينة الفرح والعطاء والتسامح والانفتاح. لننسَ الهموم والموضوع المالي والمساهمات، ولنركّز على مهرجان ومدينة أصبحت عاصمة السياحة العربية، لنفكر بالبرنامج وليكن همّنا ثقافياً فنياً ونشجع اللبنانين والعرب والأجانب على أن يحضروا إلى جبيل ويستكشفوا هذه المدينة وما يمكن عطاؤه لتنمية الوطن الجميل بثقافته وناسه على أمل أن نصل لدعم وصيغة تناسب كل مهرجان".

صمد

المدير العام لوزارة الثقافة علي صمد مثّل وزير الثقافة وتذكّر أيامه الجميلة في بيبلوس المدينة التي يعتبرها بوابة الدخول إلى مدينته طرابلس وثم الدخول إلى بيروت:

"سعيد أن أكون في بيبلوس ممثلاً وزير الثقافة الذي يوقّع اتفاقية ثقافية في باريس. يسعدنا في وزارة الثقافة إطلاق اي مهرجان، وكيف بالحري في مدينة أطلقت الحرف إلى لعالم". وأكد أن هذه المناسبة مهمة لإنتاج أعمال لبنانية: "يهمني أن أشدد على هذا الموضوع وأدعو أن تعطي المهرجانات الفنان اللبناني مساحة، وهذا دورها الأساسي، إلى أدوارها التي تعنى بنشر الفرح والأجواء الفنية، لا شك التسويق للمدينة والتراث الثقافي الموجود فيها. أتمنى التوفيق ونحن دائماً إلى جانبكم. أعرف أن لجان المهرجانات تعاني لتجد التمويل وقد تم اقتطاع جزء كبير من موازنة وزارة الثقافة لاسيما القسم المخصص للمهرجانات".

زعرور

رئيس بلدية جبيل المهندس وسام زعرور

قال إن جبيل مدينة إيجابية للجميع، "اليوم نحو ٤٥ ألف نسمة حضرت إلى بيبلوس منذ بداية العام وهي أرقام مشجعة وتصاعدية بالنسبة للأعوام السابقة، وهذا يعني أن الخطة السياحية لوزارة السياحة ناجحة وتسير على الطريق الصحيح، ونحن نتعاون مع لجنة المهرجانات وهي عَصَب المدينة لتشجيع السياحة".

وعدد المهرجانات المقبلة التي ستبدأ في

١٥ أيار حيث ستستقبل جبيل عدداً من السفراء، وفي١٨ منه مع السفارة الاوكرانية، ثم مهرجان يوناني، وأول أسبوع من تموز مهرجان النبيذ، وفي تشرين الاول مهرجان البيرة مع السفارة الألمانية، والهدف من كل هذه المهرجانات استقطاب السياح.

لحود

وتحدث ممثل مصرف "إي.بي.أل" الراعي للمهرجانات حبيب لحود معتبراً أن "جبيل تجمعنا وننتظر مهرجاناتها كل عام نظراً لأهميتها خصوصاً أنها تخلق حالة ارتياح وسرور على الرغم من الأجواء الضاغطة".

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard