لبنان يخسر الدكتور جميل زغيب..."فلترقد نفسك بالسماء"

7 أيار 2019 | 12:01

المصدر: "مواقع التواصل الاجتماعي"

  • المصدر: "مواقع التواصل الاجتماعي"

الدكتور جميل زغيب.

حلّق طبيب الأطفال الدكتور جميل زغيب خارج هذا العالم بعد سنوات من معركته مع مرض التصلب الجانبي الضموري الذي تسبب له بالشلل الدائم. إبن بلدة حراجل الكسروانية أغمض بالأمس عينيه إلى الأبد، رحلته الطويلة مع المرض جعلته قدوة ومثالاً في الصمود والإيمان وعدم الاستسلام، صاحب مقولة "هو صاحب مقولة ''كل ما قدّمت لي الحياة سببا للاستسلام ، قدّمت لها ألف سبب للمثابرة"، غيّبه الموت بالأمس لكن كلمات التعازي من الشخصيات والسياسيين والمحبين جعلته خالداً في نفوس كثيرين. 

انه طبيب الأسطورة الذي استخدم عينيه على تلك الشاشة للتحدث مع الآخرين وتأليف أبحاث طبية عدة وتأسيس الجمعية اللبنانية لمرض التصلب الجانبي الضموري، بالرغم من فقدان قدرته على الحركة والنطق وعدم البلع وعاش على التنفس الاصطناعي. 

حبه للحياة جعله مناضلاً في مسيرته، وربما يُلخص كتابه بالفرنسية "حياتي" معاناته الطويلة التي تُعلّم الناس نعمة الفرح والإيمان بالرغم من كل شيء. 

رغم مرضه المضني كان يبعث الرجاء في نفوس من عرفه، نعاه النائب شامل روكز في تغريدة على حسابه عبر "تويتر" حيث نشر صورة تجمعه مع الرئيس ميشال عون خلال زيارة اطمئنان إليه، وعلق على الصورة بالقول: "الى من علمنا التحدي وحب الحياة بالرغم من كل الصعاب، إلى من فقد كل حواسه ولم يفقد إحساسه يوماً، إلى من فقد الكلمات ولم يفقد التعبير يوماً، فلترقد نفسك بالسماء جميل زغيب".


كثيرون نعوه عبر صفحاتهم، فعبّر كميل متى قائلاً "شو بدي قلك كنت كل ما شوفك خاف لأن ما في إنسان بيتحمل اللي اتحملته، كنت دايماً شوف حالي ضعيف قدام قوتكن ما حدا بيقدر يحمل هالصليب كل هالسنين الطويلة اللي ليلها متل نهارها بستحي اشكي همي قدامك الله يرحمك دكتور جميل زغيب".

في حين كتبت الزميلة داليا داغر "#دكتور_جميل_زغيب قصة #تحدي و #مثابرة على مواجهة #المرض و#الوجع حتى في أوجاعه كان #الإيمان رفيقه وتقبل #مشيئة _الله عنوان رحلته على هذه #الأرض كل #الصلاة لروحه الخالدة وكل العزاء لعائلته #المسيح_قام رحل إلى حيث لا #وجع ولا ألم ولا أنين بل حياة أبدية؟.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard