اليازجي زار المدرسة الوطنية الارثوذكسية: لتعزيز روح العيش الواحد

6 نوار 2019 | 20:08

المصدر: عكار- "النهار"

  • المصدر: عكار- "النهار"

البطريرك اليازجي والمطران منصور.

في اليوم الثالث لزيارة البطريرك يوحنا العاشر #يازجي، كانت له محطة في المدرسة الوطنية الارثوذكسية في الشيخ طابا يرافقه الارشمندريت برثنيوس اللاطي، الارشمندريت الكسي شحادة، الارشمندريت جورج يعقوب، الشماس ملاتيوس شطاحي بحضور راعي ابرشية عكار الارثوذكسية الميتروبوليت باسيليوس منصور والنائب السابق نضال طعمة(مدير المدرسة) رئيس دير سيدة البلمند البطريركي الارشمندريت رومانوس الحناة٠

واطلق البطريرك يازجي والمطران منصور طيور الحمام عربون السلام والمحبة، مزيحاً الستارة عن لوحة تذكارية تؤرخ لزيارته إلى المدرسة.

ورعى افتتاح معرض تحت عنوان "انطاكيا تنتصر على الالم"، الذي يضم 35 لوحة تحكي حماية #انطاكيا المقدسة، ساهم برسمها اساتذة الرسم في المدرسة وعدد من طلاب القسم الثانوي. 

من جهته، عبّر البطريرك اليازجي عن "فخره بهذا الصرح التربوي بكل ما في الكلمة من معنى بحيث انكم تغذون ليس العقل فقط بل النفس والروح، فخورون بكم وتاثرت جدا بما عايناه وسمعناه، وكما قلت إن هذا الامر ليس بجديد علينا فنحن واكبنا المدرسة منذ نشاتها وها هي اليوم بهمتكم وبتعبكم جميعا صرحا تربويا متالقا". 

وأضاف: "بالرغم من كل الصعوبات والتحديات العنيفة التي تحيط بنا وحرب الفكر التي نواجهها على اكثر من صعيد الا ان دوركم هو ان تقدموا في مواجهة ما يقدم من فساد وتعملون لكل صلاح ولكل مفهوم حقيقي لمعنى حياة الانسان"، داعياً"الجميع في انطاكيا ولبنان وسوريا فلسطين للسير إلى الامام نحو النور الهي، مهما قاست وجارت الأيام سنبقى متجذرين في ارضنا، ثابتين بايماننا وفي عملنا وفي عائلاتنا".

وركز اليازجي "على اهمية التنمية في عكار، وعلى تعزيز روح العيش الواحد ولحمة العيش المشترك الحاضر دائما بين ابناء هذه المتطقة العزيزة"، داعياً لـ"الاستمرار بثباتكم وبعيشكم الواحد المشترك وبعطائكم المحروس بالله".

كما رحّب مدير المدرسة الوطنية الارثوذكسية النائب السابق نضال طعمة باليازجي، وقال: "بورك هذا الصّرح بحلولكم في رحابه يا صاحب الغبطة، بطريرك أنطاكيّة وسائر المشرق يوحنّا العاشر الكلّيّ الطّوبى". وأضاف: "هذا الزّرع يا صاحب الغبطة ينقّي جذور إيمانه، ويشذّب أغصان تحدّياته، ويغذّيه بسماد الكلمة، بشكل واضح ومستمرّ، راعينا الجليل سيادة المتروبوليت باسيليوس الجزيل الاحترام، ونلتمس من خلال توجيهه، ومن رؤاكم الّتي تثبّت الصّواري في ظلّ اشتداد موج هذا الزّمن العاتي، أن لنا رسالة في الشّرق، لأنّنا فيه وجدنا، وفيه قدّمنا الشّهادة، فيه ولدنا، وفيه جدّدنا الولادة، صيّرنا أرضه سماءنا، ورحابه رجاءنا، ومستمرّون لنبقى ونحيا".

وأضاف: "رسالة المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة اليوم، برعاية وتوجيه سيادة المتروبوليت باسيليوس، تكمن في أنّها وفيّة أوّلاً للأسس الّتي كرّسها مؤسّسها المثلّث الرّحمات المتروبوليت بولس بندلي نفعنا الله بصلواته، فبيادرنا شراكة تجمع القمح الصّالح من كلّ البساتين، وقلوبنا مشرّعة لكلّ النّاس، وقيم الحقّ أمانة في أعناقنا إلى يوم القيامة، هذا هو سعينا، وهذا هو مرادنا، وإن كانت التّحدّيات اليوم أعتى، فهمّة سيّدنا باسيليوس صخر تتلاشى الأمواج بارتطامها به، فصيف السّلام آت لا محال".

ثم تسلم البطريرك يازجي من منصور وطعمة هدية تذكارية، عبارة عن دعاء من اساتذة المدرسة منسوج بادعية وصلوات راهبات دير مار يعقوب.

كما قدم اليازجي ايقونة العذراء لطعمة وكتاب لمنصور صادر عن جامعة البلمند، إضافة إلى توزيع هدايا رمزية على اساتذة المدرسة. 

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard