اجتماع سرايا طرابلس يكشف كواليس "المقال".. والرافعي: أي مظلمة تصيب المسيحيين نستنكرها

4 كانون الثاني 2014 | 16:04

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

أكد قائد سرية طرابلس في قوى الامن الداخلي العميد بسام الايوبي أنه "نتيجة التحقيق، تبين الا علاقة لصاحب مكتبة السائح الاب ابرهيم سروج بالمقال، لا من قريب ولا من بعيد". وأكد الرئيس السابق لهيئة العلماء المسلمين الشيخ سالم الرافعي أن "الاسلام يستنكر اي مظلمة تقع على أي مسلم ومسيحي"، أما النائب روبير فاضل فلفت إلى أن "الاجهزة الامنية تعرف المشتبه بهم وتقوم بمواجهتهم، ولا نحمل ابناء طرابلس تبعات أعمالهم".

وقال الأيوبي خلال مؤتمر عقد في مكتبه في سرايا طرابلس: "تعرض المدعو بشير الحزوري لإطلاق نار، وهو عامل في مكتبة السائح، وذلك اثر سريان شائعة عن وجود مقال يتضمن إساءة للنبي محمد في المكتبة التي يملكها الاب سروج. ونتيجة التحقيق، تبين الا علاقة لصاحب المكتب الاب سروج بالمقال، لا من قريب ولا من بعيد، وان اسم كاتب المقال هو احمد القاضي، وربما يكون الاسم وهميا، وقد نشر هذا المقال في موقع دانماركي بتاريخ 7/1/2010 وهو موقع أنشئ منذ الـ2009 وموضوع المقال حوار منشور مع كاتب يهودي اميركي يدعى ديفيد وود، كما لدينا رقم هاتف صاحب الموقع وعنوان بريده الالكتروني وهو في كوبنهاغن- الدانمارك".

أضاف: "ان كل من يثير الفتنة في طرابلس مصيره السجن. نجتمع اليوم لنؤكد ان طرابلس مدينة للعيش المشترك، وان من قام بهذا العمل سيلاحق ويحاسب، ولا غطاء على أحد".

ثم تحدث الرافعي، فقال: "الاسلام يستنكر اي مظلمة تقع على أي مسلم ومسيحي، والاسلام أمر بالعدل بين المسلمين وغيرهم. وقد ثبت لدينا ان ما نسب الى الاب سروج غير صحيح، وأي مظلمة تصيب المسيحيين في طرابلس نستنكرها، ونحن عشنا سوية في زمن أصعب من هذا الزمن، أيام الحرب الاهلية، ولم يهجر أي مسيحي طرابلسي، ويعلم الكثير من المسيحيين اننا وقفنا الى جانبهم ولم يعتد أحد عليهم في طرابلس. كنا على هذا العهد وسنبقى سويا نحافظ على العيش المشترك في المدينة. ونطالب بإنزال العقوبات بمن حرض على إحراق المكتبة ومن قام بهذا العمل".

من جهته أكد فاضل ان "طرابلس كانت ولا تزال مدينة العيش المشترك، ونحن نعلم بدون تحقيق ان الاب سروج محب لهذه المدينة ومنفتح ويحترم كل الاديان، وان الاجهزة الامنية تعرف المشتبه بهم وتقوم بمواجهتهم، ولا نحمل ابناء طرابلس تبعات أعمالهم. لقد صدرت عن دار الافتاء والقيادات السياسية في المدينة مواقف تؤكد التمسك بالعيش المشترك وتؤكد عدم وجود غطاء سياسي على المشتبه بهم". وقال: "ان المشايخ هنا يرحبون بالاب سروج في مدينته، وهذا أول حدث تتعرض له الطوائف المسيحية منذ عامين، وان شاء الله يكون الأخير، والكل متمسك بالعيش المشترك".

ثم انتقل سروج وقائد منطقة الشمال في قوى الامن الداخلي العميد محمود عنان والايوبي الى مطرانية طرابلس للروم الارثوذكس حيث التقوا المطران افرام كرياكوس مؤكدين "التمسك بالعيش المشترك".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard