"العودة للموصل"، صرخات من قلب "حدباء السلام والصمود" بريشة فنانين تشكيليين تعني الكثير الكثير!

5 نوار 2019 | 16:51

المصدر: "النهار"

محمد الهاشمي امام عمل لمحمود شبر (تصوير مروان عساف).

ليس مصادفة أن يعمد فنانون موصليّون تشكيليون الى عرض لوحات عن مأساة الموصل مدينتهم في الطابق الثاني من بيت بيروت. للمعرض معان وأبعاد عدة ولا سيما من خلال عنوانه " العودة للموصل، صراع من أجل الحياة".زوار في المعرض (تصوير مروان عساف). عمد نحو 35 فناناً تشكيلياً، في غالبيتهم موصليّن، أن يعكسوا مأساة البشر والحجر في المدينة، احتلالها من قبل تنظيم "داعش"، دمارها، تشتت أهلها من خلال رسم لوحات تعني الكثير الكثير... أراد الفنانون عرض لوحاتهم لتكون هي صفحات تاريخ المدينة، أو حتى رسائل الى العالم كله بتفاصيل ما حدث في مدينة الموصل، مدينة الحضارة هي "مهد الحضارات" والتنوع الثقافي والاثني. 40 يوماً قبل أي لقاء، لوح صغير كتب عليه انطباع الزوار على عنوان المعرض وما تتضمنه اللوحات عموماً. منذ ثوان، غادر المكان الأب يوسف، كاهن شاب دوّن على اللوح ما يلي:" 40 يوماً في قبضة "داعش" وأحلم بالعودة الى بلدي"...دقيقة صمت أو أكثر عند قراءة هذا الاعتراف، والباقي في انطباعات الزوار بعض الكلام التضامني الفرنسية، بالصينية، بالإنكليزية والعربية والأرمنية مع قضية لم تهز ضمائر الحكام في منطقتنا ولا حتى في العالم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard