القانون يصون استقلالية مصرف لبنان... الإصلاح بدأ منذ ١٠ سنوات

4 نوار 2019 | 13:16

المصدر: موريس متى

  • المصدر: موريس متى

مصرف لبنان.

مصرف لبنان في الواجهة مجدداً، ولكن هذه المرة من قِبل موظفيه وعددهم يقارب الـ 850 موظفاً الذين أعلنوا الإضراب المفتوح رفضاً للهجمة التي يتعرض لها المصرف وحاكميته، بالإضافة إلى ما يحكى عن إجراءات قد تطال رواتبهم والتقديمات التي يحصلون عليها من المركزي ضمن الإجراءات التي ستلحظها موازنة العام 2019.يؤكد موظفو مصرف لبنان أن المركزي أصبح المؤسسة النموذجية الرائدة التي حافظت بقيادة الحاكم رياض سلامة على مدى ربع قرن على الاستقرار النقدي والاجتماعي، حيث أصبح مثالاً يحتذى به على الصعيدين الوطني والعالمي باعتراف المراجع المالية والنقدية العالمية المرموقة كافة. وهذه المؤسسة حافظت على وحدتها واستقلاليتها، وعلى القيام بدورها الوطني رغم الحروب التي شنّت على لبنان، والظروف الصعبة التي تعرّض لها، وقد كانت الضمانة الثابتة لجميع اللبنانيين في الحفاظ على عيشهم الكريم.
وردّاً على ما يحكى عن قرارات قد تطالهم، أعلنت الجمعية العمومية لنقابة موظفي مصرف لبنان الإضراب المفتوح مع التهديد بالتصعيد إلى أقصى الحدود رفضاً للمقترحات التي تطال رواتبهم والتقديمات التي يحصلون عليها، وتأكيداً على استقلالية مصرف لبنان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard