خبراء في الأمم المتّحدة "قلقون": حكم السجن على أسانج "مفرط"

3 أيار 2019 | 15:38

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أسانج ملقيا التحية من وراء نافذة سيارة الشرطة، لدى مغادرته محكمة ساوثوورك في لندن (1 ايار 2019، أ ف ب).

قال فريق العمل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة ان الحكم على مؤسس موقع #ويكيليكس #جوليان_أسانج بالسجن لمدة 50 اسبوعا، لادانته بانتهاك شروط الإفراج الموقت عنه قبل سبع سنوات، يعد "مفرطا".

وذكر في بيان أنه يشعر بـ"القلق البالغ بشأن... الحكم المفرط الذي تمّ فرضه على اسانج"، متهما بريطانيا بتمديد "حرمان اسانج من الحرية".

وحكمت محكمة ساوث وارك في لندن الأربعاء بالسجن 50 أسبوعا على أسانج بعدما أدانته بانتهاك شروط الإفراج الموقت عنه، اثر لجوئه إلى سفارة الإكوادور التي أمضى فيها سبع سنوات.

وكان أسانج (47 عاما) حصل على اللجوء إلى سفارة الإكوادور عام 2012 لتجنب مثوله أمام القضاء البريطاني وتسليمه إلى السويد، حيث كان متهما بالاغتصاب، وأغلقت القضية بعد ذلك.

وأكد على الدوام أنه لم يسلم نفسه الى القضاء البريطاني، ليس خوفا من تسليمه إلى السويد، بل للولايات المتحدة التي تتهمه بـ"القرصنة المعلوماتية".

وأشار فريق العمل إلى ان الاتهامات السويدية تم سحبها، وعليه كان يتعين الغاء شروط الإفراج الموقت الأصلي. وأوضح أن الحكم الصادر بحق أسانج يقترب من اقصى حكم في بريطانيا لانتهاك شروط الافراج الموقت، وهو 12 شهرا.

كذلك، انتقد احتجاز اسانج في سجن بيلمارش ذي الحراسة المشددة. وقال: "هذه المعاملة على ما يبدو تتعارض مع مبادئ الضرورة ومعايير حقوق الانسان".

وكان القضاء الأميركي اتهم أسانج بـ"التآمر" بسبب عمله مع المحللة السابقة في الاستخبارات العسكرية شيلسي مانينغ لقرصنة كلمة مرور اجهزة كمبيوتر وزارة الدفاع الأميركية في آذار 2010.

وسلم ماننغ مئات آلاف الوثائق السرية إلى ويكيليكس تكشف اخطاء ارتكبها الجيش الأميركي في الحرب في العراق، وأسرارا ديبلوماسية حول عشرات الدول.

وتصل عقوبة هذه التهم إلى السجن خمس سنوات.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard