على عمق 1200 متر، منجم مير من أكبر مناجم العالم... قادر على سحب المروحيات المحلقة فوقه!

4 نوار 2019 | 09:36

المصدر: "demotivateur"

  • المصدر: "demotivateur"

في قلب مدينة ميرني، شرق سيبيريا، نجد فجوة هائلة يبلغ عرضها 525 مترًا وعمقها 1200 متر، هي في الواقع منجم ألماس ضخم مهمل أشبه بدوامة، يقال إنّه قادر على ابتلاع المروحيات.

وذكر موقع "demotivateur" الفرنسي، أنّ المنجم الذي يقع في جمهورية ساخا، يتكوّن من صخور الكمبرليت البركانية الملونة ومن الألماس.

يعمل سكان مدينة ميرني بعناية ودقّة حول المنجم الذي يقال إنّ ربع ألماس العالم استُخرج منه. ويعد رابع أكبر منجم في العالم بعد المناجم الموجودة في أوداتشنايا في روسيا، وتشوكيكاماتا في تشيلي وبينغهام كانيون في الولايات المتحدة. وتعتبر ثرواته مذهلة، حيث استخرج منه ألماس تشكّل قبل 300 مليون سنة.

تدير شركة Alrosa، وهي الشركة الرائدة في استخراج الألماس في العالم حاليًا، العمل في الحفرة، ويقدّر إنتاج الألماس في هذا المنجم حاليًا بأكثر من مليوني قيراط. وبالعودة إلى تاريخه، فقد مرّ هذا المنجم في أوقات أفضل. وبحسب التقديرات، فإن 350 مليون متر مكعب من الصخور استُثمرت لاستخراج الماس، ومن المؤكّد أن ذلك عاد بالكثير من الأموال. 

اكتشف منجم مير في عام 1955 خلال رحلة "أماكينسكي" الاستكشافية العظيمة التي قام بها العلماء الجيولوجيون السوفيات يوري خاباردين وإيكاترينا إلينا وفيتور أفدينكو. طُوّر المنجم بعد عامين، في ظل ظروف صعبة للغاية. وكان على عمال المناجم العمل في ظروف الأرصاد الجوية القاسية في سيبيريا مع تجمد التربة بشكل كامل لمدة 7 أشهر من العام، والموحلة في فصل الصيف. وكان بناء مصنع على بعد 20 كلم من المكان ضروريًا ليكمل عمّال المناجم أعمالهم. وقد أحدث المنجم ثقبًا عميقاً في الصخور لدرجة أن تيار الهواء قادر على سحب المروحيات التي تحوم فوقه. أمّا سبب هذه الظاهرة الخطيرة، فهو التقاء الهواء الساخن المتصاعد من جوف الأرض، والهواء البارد في سيبيريا. ما دفع إلى منع المروحيات من التحليق فوق الحفرة العملاقة. 

وخلال الستينيات من القرن الماضي، كان منجم الألماس ينتج أكثر من 10 ملايين قيراط سنويًا، ما يمثّل حوالى طنين من الألماس. وأصبحت إمكانيات الاستخراج أكثر صعوبة على مر السنين. وفي عام 2001، توقف عمّال المنجم عن العمل، ثم تابعوه بعد 8 سنوات، لكن هذه المرة بالتخلي عن العمل الخارجي والتركيز على العمل في التعدين تحت الأرض، بسبب استنزاف ثروات الألماس الموجودة على السطح.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard