رماد الملح

2 أيار 2019 | 11:32

المصدر: النهار

الوديان الحزان

ضُرُوع درعة

جففت وديانها

هل أبكيها أم تبكيني

أم يغسل أحدنا

الآخر

بملح الدموع

لا أرى غير تجاعيد

الجداول بين الصخور

صمت يفتك سعاف النخل

خافياً عناء الجذور

انتظار/ صبر

يعاتبان غياب الغمام

في ليال شاردات

لم تنأَ عنها النجوم

ملح صباحها

طعم المسام

ضُرُوع درعة

تلفظ روائح السُّعار

رمال

بين ممرات الغبار

فراشا تصُفْر

يعتري شهوتها

جفاف يغافل

مسالك الماء

هبة رياح الخريف

رمال تغطي القباب

تَدَلِّيا

تستكين جوانب الأسوار

تواصل الرحيل وإن

أعياها التجوال

أصدافها تضيء

ظلال الوديان الطوال

من شقوق الغمام

تسمع أوثار

عروق أحزانها

مقبرة

صوتها نحيب ومواء

الموت على بابها

يئن

بين خرائب القبور

تشرب مُرّ الأقداح

جنائن درعة

والوديان الحزان

كيف تتفادى الجفاف في رمضان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard