الحق في التعليم الجيد للجميع

30 نيسان 2019 | 11:43

المصدر: النهار

لا يُعتَبَرُ التَعليمُ إمتيازًا

  لا يُعتَبَرُ التَعليمُ إمتيازًا ، بل هو حقٌ من حقوقِ الإنسانِ، به تبنى الحضاراتُ وتتقدم الدُوَل .فهو يُعرّفُ الشعوب على الثقافاتِ و يُعزّزُ الإتصالَ فيما بينها .كذلك يساعدُ على تطويرِ مهارات الحياة المختلفة .

فما هو إذًا دورُ الدولةُ في تطويرِ التعليم و نشره؟

التعليمُ هو الطريق الصحيح الذي تسلكه الدولة من أجل تحقيق النجاح و التَقَدُم و النهوض بالشعوب .فالشعب المُتَعلم هو القادرعلى العمل و البناء و الإبداع .و من هنا لا بُدّ للدولة ان تهتمّ بكلّ ما يتعلق بالتعليم و جعلِهِ إجباريًا كما أ نّه يجب تجهيز المدارس الحكومية بما يتناسب مع التطوّر وتنظيم دورات لمحو الأمية للكبار و الصغار و القضاء على الجهل .

و يجب أيضًا اعتماد الأساليب المُتطورة في التعليمِ و تجديد المناهجَ و تنظيم دورات تأهيليّة للأساتذة .

فالعِلمُ بحرٌ كبير لا حدَ له .هو روحُ الحياةِ و حجر الأساس في تنمية الأوطان . وقد صدق الشاعر أحمد شوقي بقوله : "

العِلمُ يرفع بيتًا لا عِمادَ له

والجهل يَهْدِمُ بيتَ العزّ و الشرف."

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard