إطلاق أسيرين سوريَيْن من السجون الإسرائيلية وتسليمهما إلى دمشق

28 نيسان 2019 | 13:50

المصدر: "النهار - رويترز"

  • المصدر: "النهار - رويترز"

لحظة وصول الطويل وخميس الى معبر القنيطرة (الصورة نقلاً عن الوكالة السورية للانباء).

أطلق الجيش الاسرائيلي الأسيرين زيدان الطويل وأحمد خميس من سجونه، إذ كشفت تقارير إعلامية إسرائيلية أنّ إسرائيل قررت "كبادرة حُسن نية"، إطلاق أسيرين سوريين من سجونها، بعد استعادة رفات الجندي الإسرائيلي زكريا بومل الذي بقي مفقوداً 37 سنة، من #سوريا.

وكان المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف كشف في وقت سابق، أنّ إسرائيل قررت الإفراج عن مواطنين سوريين من سجونها، وأنه "لا ينبغي اعتبار عودة جثمان بومل، خطوة أحادية الجانب".


وكان قال مصدر بالحكومة السورية لـ"رويترز" إن اثنين أو أكثر من الأسرى السوريين سيتم إطلاقهم من السجون الإسرائيلية بعد وساطة روسية.

وأضاف أن السلطات ضغطت على موسكو لتأمين إطلاق الأسرى بعد أنباء تسليم رفات الجندي الإسرائيلي.

ونأى الجانبان بنفسيهما على ما يبدو عن ذكر ما إذا كانت الخطوة ضمن اتفاق مبادلة تم التوصل إليه عبر التفاوض بين البلدين العدوين إسرائيل وسوريا.

وتحتجز اسرائيل ناشطين سوريين  في الجولان بسبب اتهامات امنية، وأبرزهم صدقي المقت الذي أمضى 27 سنة في السجن قبل أن يعود إلى النشاط السياسي.

وقالت هيئة السجون الإسرائيلية أنّ الأسيرين هما أحمد خميس وزيدان الطويل.

وتابعت إن خميس (35 عاماً)، وهو من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا، وعضو بحركة "فتح" الفلسطينية، سُجن عام 2005 بعد محاولته التسلل إلى قاعدة عسكرية إسرائيلية، لشن هجوم على الجنود.

وتابعت الهيئة أنّ الطويل، وهو من قرية حضر الدرزية السورية، سُجن عام 2008 بتهمة تهريب مخدرات. وقال متحدث باسم الهيئة إنه لم يتضح بعدُ متى سيتم الإفراج عنهما.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard