"الهيبة - الحصاد" يحتفل بأيام التصوير الأخيرة... تفاصيل دور سيرين عبدالنور

25 نيسان 2019 | 17:56

تيم حسن وسيرين عبد النور.

نشر المخرج سامر البرقاوي صوراً عبر حسابه في "انستغرام"  تجمعه بفريق عمل مسلسل "الهيبة - الحصاد" في موقع التصوير حيث يتم تصوير آخر مشاهد العمل.

واحتفل "فانز" المسلسل على طريقتهم الخاصة حيث أحضروا قالباً من الحلوى عليه صور نجما المسلسل #تيم_حسن  و#سيرين_عبدالنور، وكتب البرقاوي معلّقاً: "فانز الهيبة يحتفلون على طريقتهم بطاقم العمل بآخر أيام التصوير"، وكان لافتاً غياب سيرين عبد النور عن الصورة الأمر الذي جعل عدد من المتابعين يتساءل عن السبب.

سيرين عبد النور هي نور رحمة، إعلامية لبنانية صاحبة شخصية قوية، صنعت اسمها في عالم الإعلام، وكان لديها طموحات كبيرة استطاعت تحقيق جزء كبير منها، فكان لها النجاح في مشوارها المهني بمساعدة أشخاص معينين، سيكون لهم لاحقاً تأثير كبير في حياتها ضمن سياق الأحداث. وعن طبيعة دورها تقول سيرين في بيان نشرته قناة "ام بي سي" التي ستعرض المسلسل في رمضان: "سنرى كيف تتطور العلاقة بينها وبين هؤلاء الاشخاص الذين ساعدوها في تطوير عملها يوم بدأت ببناء مستقبلها الإعلامي، وكيف سيؤثر ذلك على حياتها الجديدة التي اختارتها".

وحول ما ينتظره الجمهور من قصة الحب التي تجمعها بـ جبل، تقول سيرين: "سيدخل جبل حياة نور في ظل الظروف التي تعيشها، لنرى وجهيْن مختلفين لنور ترسمهما علاقتها بهذا الرجل.. وهنا تُطرح أسئلة كثيرة عن قصة الحب المليئة بالرومانسية مع جبل، فهل ستتمكن نور الإعلامية صاحبة المصداقية عند الناس من غض النظر عن طبيعة عمل جبل والارتباط به؟" بموازاة ذلك، تؤكد سيرين أن الجمهور على موعد مع أحداث كثيرة ومشوّقة، سيما عندما تبدأ نور بتكوين وجهتيْ نظر مختلفتيْن عن جبل، واحدة بعد أن تتعرف إلى أسرته، والثانية قبل كل ذلك حين تتعرف إلى جبل وتجذبها شخصيته"، مشيرة إلى أن "علاقة نور بوالدة جبل ناهد عمران (منى واصف)، ترسم الكثير من علامات الاستفهام، فناهد، المرأة القوية التي تدافع عن أولادها وتحميهم في كل الظروف، ستجد نفسها أمام امرأة صلبة تدخل حياة ابنها". تبدي عبدالنور سعادتها للوقوف أمام من تصفها بـ "الممثلة الكبيرة منى واصف التي أحترمها، وأقدر تجربتها الفنية الطويلة والغنية بالأعمال الدرامية الناجحة". 

وفي إجابتها عن سؤال يتطرّق إلى الأسباب التي دفعتها لقبول هذا الدور في "الهيبة" سيّما بعد أن شغلت حياة جبل شخصيتيْن انثويتيْن خلال الجزءيْن الماضييْن، تقول سيرين: "هناك عوامل كثيرة وقفت خلف ذلك، ولا أخفيك أن هذا حصل قبل حتى قراءتي للحلقات، ولعل أبرز تلك العوامل هو وجود المخرج سامر البرقاوي الذي يلفتني عمله، والشركة المنتجة التي أثق بخياراتها، والمنتج صادق الصباح تحديداً، وبطبيعة الحال الوقوف أمام أبطال العمل تيم حسن ومنى واصف، لاسيما أن توقعات النجاح للجزء الثالث كبيرة". وتختم سيرين: "يتميز هذا الجزء باشتماله على مزيج من كل شيء في الدراما... الرومانسية والقوة والتضحيات والأكشن والخيانة والاختيارات التي تكون بالغة الصعوبة أحياناً، ولكن الظروف تجبرنا على الاختيار حتى لو اضطر الإنسان إلى تغيير طريقٍ سبق أن رسمها لنفسه وخطط لها.

وتنطلق أحداث الجزء الثالث من "الهيبة" من حيث توقف الجزء الأول، إثر إطلاق النار المتبادل وإصابة شاهين، ثم توتر العلاقات بين أولاد العم. ويوضح باسم السلكا كاتب العمل تبرير خروج شخصية عليا درامياً، والتي كانت تؤديها نادين نجيم، ويقول: "هذا الأمر مرتبط بالحبكة نفسها، وسيكون انسحابها مبرراً دراميّاً. الجزء الثالث هو استمرار للجزء الأول، مع تغير في جغرافيا المكان في بعض الحلقات، حيث سنرى أماكن جديدة خارج الهيبة مثل بيروت، ما يعدنا بمستوى بصري جديد على مستوى المكان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard