بعد خطف البروفسور قطمة في شتورا... مطالبة بفدية مليون دولار وانقطاع أخباره

25 نيسان 2019 | 15:16

المصدر: "النهار"

البروفسور قطمة.

"من دمشق إلى بيروت توجه البروفيسور محمد غالب قطمة يوم الخميس الماضي للتنزه مع خطيبته، وبعد أن انتهى من مشواره وعاد أدراجه، وصل عند الساعة الحادية عشرة ليلاً إلى شتورا، وإذ بسيارة "رانج" لونها أسود، زجاجها داكن تصدم مركبته عمداً من الخلف. نزل لمعرفة ما حصل، واذ بثلاثة مسلحين يخطفونه ويفرّون به"، وفق ما قالت خالة محمد، ميسون عرجا لـ"النهار"، موضحة: "لم تأخذ عملية خطف محمد سوى لحظات، غادر الخاطفون المكان بسرعة فيما بقيت خطيبته داخل سيارته في حال من الصدمة والخوف".

فدية خيالية

"بعد خطفه بساعة اتصل الخاطفون من هاتف محمد بشقيقه وطلبوا منه فدية مالية قدرها مليون دولار لإطلاقه. كما اتصلوا بنا في اليوم التالي لتنقطع كل الأخبار بعدها عن محمد"، تابعت خالته. ولفتت إلى أن" وضعنا المادي لا يسمح بدفع هكذا مبلغ. نعم ابن شقيقتي بروفيسور في العمارة يعمل في بلده، إلا أن ذلك لا يعني انه ميسور الحال إلى حد المطالبة بهذه الفدية الخيالية".


خشية وامل

أبلغت القوى الأمنية اللبنانية بعملية خطف محمد. وتابعت الخالة ميسون: "حتى اللحظة لم يتم التوصّل الى أية معلومة عنه، وقوى الأمن اللبنانية أبلغتنا ان الأمر ليس بالسهولة التي نتوقعها، ونحن نخشى على ابننا من الأسوأ، كل ما نتمناه أن يكون بخير وأن يعود إلينا بسلام. فالكلمات تعجز عن وصف حالنا منذ اختطافه، الدقائق تمر كالسنوات، ننتظر ولو خبراً يطمئننا عليه، ويبقى الأمل أن نستيقظ على سماع صوته ورؤيته بيننا، معلنا انتهاء الكابوس الذي فرض نفسه علينا".

كيف نحصل على وجبة افطار مغذية؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard