المحطة الثالثة في جامعة "اللويزة"... قصص نجاح، نصائح وتقديمات

24 نيسان 2019 | 00:30

ها نحن على شفا ثورةٍ تكنولوجيةٍ جديدة أُطلِقَ عليها تسمية "الثورة الصناعية الرابعة"، وكسابقاتها من الثورات الصناعية الثلاث، ستُحدت هذه الثورة تغييراً كبير الحجم والنوعية حول طرق عيشنا وعملنا. وبطبيعة الحال بدأ القلق يخيم في كل مكان على اختفاء بعض الوظائف وضرورة تطوير بعضها الآخر. وهنا يبرز سؤال حيوي حول مستقبل طلابنا في بلدٍ يتنافس فيه سنوياً أكثر من 30 ألف خريج على 4 آلاف فرصة عمل كحد أقصى.الصحافة واحدة من المهن التي مرّت بتحدٍ مماثل لجهة تراجع الاهتمام بالصحافة الورقية على حساب الصحافة الرقمية. ولأن "النهار" خاضت التحدي بنجاح فواكبت التطور وحافظت في الآن عينه على طبعتها الورقية، أرادت رئيسة تحريرها نايلة التويني أن تكون "النهار" شريكة للطلاب في تحديهم مع التطور، ونقل صوتهم والتعبير عن احتياجاتهم.
وبما أن الجامعات تُعدّ وتوهّل الطلاب للانخراط في سوق العمل، وفق متطلبات "الثورة الرابعة" وما تفرضه من اتجاهات في الوظائف العالمية، جالت "النهار" على عددٍ منها ضمن مشروع Blue dawn عقدت خلاله ندوات حضرها إلى جانب التويني، أكاديميون ومدربون ورواد أعمال وأصحاب شركات، عرضوا شهاداتهم الحية أمام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard