تنازع الصلاحيات يطلّ مجدداً: الرئيس القوي بين صلاحية الحثّ والأعراف الجديدة

23 نيسان 2019 | 15:35

المصدر: "النهار"

مشهد من بيروت القديمة (تعبيرية- أ ف ب).

ليست المرة الاولى التي تثير فيها مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال #عون جدلاً في شأن الصلاحيات الدستورية، وللمصادفة انها المرة الثانية التي تثير فيها مواقفه من #بكركي لغطاً في شأن الصلاحيات.لا يكاد النقاش والسجال في شأن الصلاحيات الدستورية لرئيس الجمهورية ولمجلس الوزراء يغيب حتى يطل من جديد. ولكن هل كلام عون الاخير عن الموازنة والتعجيل في إنجازها يعد تدخلاً في صلاحيات مجلس الوزراء ام انه يحث الحكومة على القيام بمهماتها لا سيما في ظل اشتداد وطأة الازمة المالية وضرورة التوصل الى رؤية مشتركة لتفادي الوقوع في المحظور؟يبدو ان ما قاله رئيس الجمهورية ينبع من حرصه على البلاد كونه رئيس الدولة وحامي الوطن والساهر على تطبيق الدستور وهو الوحيد الذي يقسم على الدستور لتحقيق المصلحة العامة. كما انه يصب في خانة اللوم وايضاً حث الحكومة على الاسراع في وضع الموازنة ، وان اللوم في حال كان يحق له توجيهه او لا فإنه قصد لفت النظر لضرورة اعداد الموازنة وفق الاصول الدستورية وليس تدخلاً في صلاحيات الحكومة".
وفي هذا السياق يقول استاذ القانون الدستوري في الجامعة اللبنانية عصام اسماعيل لـ"النهار" ان "كلام الرئيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard