الطبيعة والمياه والهدوء... رحلة إلى جزيرة القرود بنهر التايمز

23 نيسان 2019 | 17:42

المصدر: "الدايلي مايل"

الفندق يعد التجديد.

يشهد نهر التايمز في إنكلترا وجود عدد من الجزر الصغيرة، على رأسها جزر كانفي وشيبعي وغلوفر في ريتشموند وجزيرة دي أويلي كارت، ويبريدج، إلا أن واحدة من أشهر تلك الجزر كانت جزيرة القرود التي تقع بالقرب من قرية براي على بعد أقل من ساعة واحدة بالسيارة من وسط لندن، حيث تكمن شهرتها في أن تشارلز سبنسر جد ونستون تشرشل اشتراها عام 1738، وبنى منزلاً كان يستخدمه في رحلات الصيد بالجزيرة بالإضافة إلى معبد للصيد.

ووفقا لموقع جريدة "ديلي ميل"، فإن معبد جزيرة القرود صممه روبرت موريس، قبل أن يتغير اسم الجزيرة في العام 1744، عندما أصبح سبنسر دوقاً وتمت ترقيته إلى قصر بلينهايم، قبل أن تشهد الجزيرة افتتاح فندق في أربعينيات القرن الماضي.

ولعل السر في تسميتها باسم "جزيرة القرود" يعود لمكتشفها الذي سمي Augustinian monks، حيث باتت الجزيرة تستقطب عدداً من السائحين أخيراً في ظل موقعها المميز، بعد بناء جسر يربطها بقرية "براي" وفندق YTL، حيث تحيط بها الخضرة والمياه من كل الاتجاهات، كما تتوافر الحياة الريفية المذهلة.

وفي العام 2015، اشترى الراحل Tan Sri Yeoh Tiong Lay، مؤسس شركة إنشاءات ماليزية ورئيس مجلس إدارة فنادق YTL، الفندق القديم، الذي عانى من الإهمال والقدم بعد مرور أكثر من 75 عاماً على إنشائه، ليتم تجديده وتطويره من خلال شركة أميركية أشرفت على التصميم الداخلي الذي يضم 27 غرفة وثلاثة أجنحة وباراً.

الفندق الجديد يقدم مأكولات مميزة من لحوم وسمك السلمون المدخن وشرائح اللحم الجافة حيث يمكن تناولها في المطعم المطل على النهر تماماً، كما يضم أكواخاً على ضفة النهر.

الفندق قديماً.

الملك إدوارد السابع يتمتع بوجبة غداء

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard