سري لانكا: رئيس الحكومة "لم يتم إبلاغه بالتّقرير" عن احتمال وقوع تفجيرات

22 نيسان 2019 | 20:27

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

احذية ضحايا سقطوا في تفجير كنيسة سان سيباستيان (أ ف ب).

تمّ تسليط الضوء اليوم على خلاف بين رئيس سري لانكا ورئيس وزرائها كان أسفر عن أزمة العام الماضي، وذلك بعد يوم من تفجيرات دامية، إذ ثارت تساؤلات عن كيفية تعامل الحكومة مع تحذير سبق التفجيرات.

وقال وزير في الحكومة السري لانكية، بعد يوم من هجمات على كنائس وفنادق أودت بحياة 290 شخصا وأصابت نحو 500 آخرين، إن رئيس الوزراء، منذ خلافه مع الرئيس، لم يتم اطلاعه على إفادات المخابرات.

ووفقا لوثيقة اطلعت عليها "رويترز"، وصل تحذير إلى الشرطة هذا الشهر من احتمال شنّ جماعة إسلامية محلية مغمورة هجوما على كنائس.

وقال وزير الصحة راجيثا سيناراتني للصحافيين إن رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ لم يتم إبلاغه بهذا التقرير الذي يعود الى 11 نيسان، والذي أفاد بأن وكالة مخابرات أجنبية حذرت من أن "جماعة التوحيد" ستشن هجمات على الكنائس.

ولم يتضح حتى الآن الإجراء الذي جرى اتخاذه استجابة لهذا التقرير، أو ما إذا كان تم اتخاذ أي إجراء من الأساس.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard