لماذا تهتم مصر بمبادرة "الحزام والطريق"؟

21 نيسان 2019 | 15:09

المصدر: "النهار"

يزور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الصين، الأربعاء المقبل، لحضور منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي في بيجينغ. وتأتي الزيارة في إطار اهتمام القاهرة، المثير للانتباه، بالمبادرة التي أطلقها الرئيس الصيني شى جين بينغ لإحياء طريق الحرير التجاري القديم، وهو ما يطرح تساؤلات حول أسباب الاهتمام البالغ الذي توليه القاهرة للمشروع الصيني الطموح؟ وما إذا كان الهدف منه اقتصادياً كما يبدو أن له أبعاداً سياسية تطغى على جوانبه الاقتصادية؟
 وتتواكب زيارة السيسي السادسة إلى بيجينغ مع تنامي ملحوظ للعلاقات الصينية-المصرية، التي شهدت اتجاهاً تصاعدياً متسارعاً مع وصول الرئيس المصري الحالي إلى السلطة في منتصف العام 2014.وتوصف مبادرة الحزام والطريق التي تهدف إلى ربط الصين بالعالم، خاصة أوروبا، بأنها أكبر مشروع للبنية التحتية في تاريخ البشرية، وتضم قرابة 68 دولة في آسيا، وأوروبا، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ووفق ما يقوله مسؤولون ومحللون من البلدين فإن مصر التي يعبر من خلال ممرها الملاحي (قناة السويس)، نحو 100% من الحاويات البحرية القادمة من آسيا إلى أوروبا، تعد بلداً محورياً في هذا المشروع العملاق، نظراً لقناتها الملاحية الدولية، وموقعها الجغرافي، لكن في الوقت ذاته يطرح الانخفاض النسبي للمخصصات التي توجهها الصين إلى البنية التحتية في هذا البلد تساؤلات حول رؤية بيجينغ للدور المصري في مبادرة الحزام والطريق؟
"قلب المشروع"
يقول السفير جمال بيومي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق لـ"النهار": "إن سبب اهتمام القاهرة بمبادرة الحزام والطريق، هو أنها تقع في قلب هذا المشروع، خصوصا أن الطريق الصيني الشتوي كما كنا نسميه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard