برلمانيّات أوروبيّات تظاهرن خارج سجن أسانج "رفضاً لتسليمه إلى واشنطن"

15 نيسان 2019 | 19:35

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

النائبات هانسل (الى اليمين) وداغديلين وميراندا امام سجن بلمارش، حيث يقبع أسانج (أ ف ب).

تظاهرت مشرّعات اوروبيّات اليوم أمام السجن الذي يقبع فيه مؤسس موقع #ويكيليكس #جوليان_أسانج في #بريطانيا، مطالبين لندن والاتحاد الأوروبي بالعمل على تفادي تسليمه الى الولايات المتحدة.

وكان مقررا أن تلتقي النائبتان الألمانيتان من اليمين المتطرف هايكه هانسل وسييم داغديلين، والنائبة الإسبانية في البرلمان الأوروبي عن حزب "الخضر" أنا ميراندا، "الصديق" أسانج في السفارة الإكوادورية في لندن اليوم.

لكن إثر توقيفه الأسبوع الماضي بعدما سحبت الإكوادور اللجوء الذي منحته اياه منذ سبع سنوات، تظاهر هؤلاء أمام #سجن_بلمارش الخاضع لحراسة أمنية مشددة في جنوب شرق لندن، حيث أسانج، حاملين لافتات تطالب بإطلاقه.

وقالت ميراندا: "نحن أمام واجب إنساني، في ظل وجود أسانج في السجن البريطاني، ومع مذكرة التسليم الأميركية الصادرة بحقه، بعدما هدده مسؤولون أميركيون كبار، بينهم الرئيس (دونالد) ترامب بالإعدام".

وأوقف أسانج في السفارة الإكوادورية في لندن بعدما سحبت كيتو حق اللجوء الذي منحته إياه قبل سبع سنوات. وهو يتصدى حاليا لطلب تسليمه إلى الولايات المتحدة، على خلفية نشر ويليكيلس آلاف الوثائق السرية الأميركية.

وتتهم واشنطن أسانج بـ"التآمر" على خلفية مساعدته المحللة السابقة في الاستخبارات الأميركية تشيلسي مانينغ في الحصول على كلمة سر للوصول إلى آلاف وثائق الدفاع السرية في آذار 2010.

ولفتت ميراندا إلى أن تسليم أسانج الى الولايات المتحدة يشكل، في حال حصوله، "سابقة خطيرة" للصحافيين حول العالم، و"ينذر بخطر تجريم الصحافة عالميا".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard