"محاولة لفضّ الاعتصام" في الخرطوم: تجمّع المهنيّين يدعو السودانيّين إلى "حماية ثورتهم"

15 نيسان 2019 | 14:59

المصدر: "رويترز- أ ف ب"

  • المصدر: "رويترز- أ ف ب"

حشود من السودانيين تجمعوا قرب مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم (15 نيسان 2019، أ ف ب).

 دعا #تجمع_المهنيين_السودانيين، وهو جماعة الاحتجاج الرئيسية في #السودان، إلى حل مؤسسات النظام السابق، وتشكيل مجلس سيادي مدني، بمشاركة عسكرية محدودة.

وطالب، خلال مؤتمر صحافي نقله التلفزيون، بإقالة رئيس القضاء ونوابه، وإقالة النائب العام. وحض المجلس العسكري على الاستجابة لمطالب الشارع السوداني، مؤكدا استمرار الاعتصامات، إلى حين تحقيق مطالب الشعب السوداني.

وكان التجمع دعا أنصاره الى التوجه إلى مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، مؤكدا أن هناك محاولة "لفض الاعتصام" الذي يواصله آلاف السودانيين منذ عشرة أيام.

ولم يحدد الجهة التي تحاول فض الاعتصام. لكن شهود عيان قالوا إن العديد من الآليات العسكرية انتشرت حول المنطقة.

وقال التجمع في بيان أرسله إلى وكالة "فرانس برس": "هناك محاولة لفض الاعتصام من أمام القيادة العامة لقيادة الشعب المسلحة الآن، وإزالة جميع المتاريس". وأضاف: "نرجو من الجميع التوجه فوراً الى ساحات الاعتصام لحماية ثورتكم ومكتسباتكم".

وقال شهود عيان إن جنودا شوهدوا وهم يزيلون متاريس أقامها المتظاهرون كتدابير أمنية. وقال واحد منهم لـ"فرانس برس" من مكان الاعتصام: "المتظاهرون يهتفون الجيش جيشنا".

وقال شهود آخرون إن الجيش رفع لافتة على أحد جدران مقره في مواجهة المحتجين. وقد كتب عليها: "أخي المواطن، اختي المواطنة، لا تقترب أكثر. لقد كنتم ضيوفنا وتحت حمايتنا، لكن قانون الطوارئ يحكم الجميع".

وقبل اطاحته الأسبوع الماضي، فرض البشير حالة الطوارئ التي حظرت بموجبها التظاهرات.

واعتبر تجمع المهنيين محاولات فض الاعتصام "من دون تحقيق المطالب، أنها مؤشر الى عدم التزام المجلس العسكري ما عاهد عليه الجماهير"، وذلك في بيان منفصل نشره على "الفايسبوك".

وقدم منظمو الاحتجاجات لائحة بالمطالب إلى المجلس العسكري الجديد الذي تشكل بعد الاطاحة بالبشير. ومن مطالبهم الرئيسية، تسليم السلطة إلى حكومة مدنية انتقالية، ومحاكمة قادة نظام البشير والرئيس المعزول نفسه.

هذه الحركات... من أكثر طلبات النساء

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard