"أجساد محترقة لمسيحيّين في نيجيريا": صورة صادمة، وإليكم الحقيقة

14 نيسان 2019 | 14:45

المصدر: "النهار"

شموع اضيئت في مدينة روما بإيطاليا (mike labrum-unsplash).

الصورة صادمة جدا. تنبيه الى ان محتواها "عنيف". عشرات الجثث المتفحمة وضعت جنبا الى جنب. "انها اجساد محترقة لمسيحيين في #نيجيريا .قتلتهم واحرقت جثامينهم حقدا جماعات ارهابية شيطانية"، وفقا لبوستات أُرفقت بالصورة، وايضا "اجساد محترقة لمسيحيين في نيجيريا اشعلت فيها النيران جماعة بوكو حرام الشيطانية". ولكن هل الصورة تظهر بالفعل جثث مسيحيين قُتلوا في نيجيريا؟ 

"النهار" دقّقت من أجلكم

النتيجة: الزعم ان هذه الصورة تظهر جثث #مسيحيين قُتلوا في نيجيريا خاطىء، ولا يمت الى الحقيقة بصلة. الصورة تظهر جثث ضحايا انفجار صهريج وقود في بلدة #سانجي بـ#الكونغو_الديموقراطية في 2 تموز 2010. يومذاك، قضى 230 شخصا على الاقل في هذا الانفجار.

الوقائع: منذ ايام، تتشارك صفحات وحسابات لبنانية وعربية، ذات طابع مسيحي خصوصا، في هذه الصورة، في اطار ما يشبه حملة للاضاءة على ما يسمى "قتل المسيحيين في نيجيريا"، في مواجهة "صمت دولي تجاه ما يتعرضون له"، وفقا لبوستات. وقد كتب على الصورة بالخط العريض: "اجساد محترقة لمسيحيين من نيجيريا اشعلت فيها النيران جماعة بوكو حرام الشيطانية". والتعليقات على اوجها.

التدقيق:

-بحثا عن الصورة في الانترنت، يتبيّن أوّلا انه سبق أن ربطتها مدونات بالانكليزية، ابتداء من عام 2011، بمجزرة مزعومة "تعرض لها مسيحيون في نيجيريا". "لماذا هذا ليس بين اخبار الصفحة الاولى؟ حرق المسيحيين في نيجيريا"، وفقا لمدونة تعرّف عن نفسها بأنها اميركية، و"تعمل على الدفاع عن حرية التعبير بين الاميركيين".

وفي وقت واصلت الصورة تنقلها بهذا العنوان في الاعوام اللاحقة، استخدمتها ايضا مدونات اخرى، ولكن مع زعم انها لمسلمين من "الروهينغيا" حرقوا في بورما.

-في واقع الامور، هذه الصورة لا علاقة لها بمجزرة تعرض لها مسيحيون في نيجيريا، او بحرق مسلمين من الروهينغيا في بورما. الصورة تعود لضحايا قضوا في "انفجار صهريج وقود في بلدة بالكونغو الديموقراطية" الجمعة 2 تموز 2010. وقد بلغ عدد القتلى، وفقا لتقارير مواقع اخبارية ووكالات عالمية موثوق بها، نحو 230 قتيلا.

وفي تفاصيل الحادثة المهولة، وفقا لما اوردته وكالة "فرانس برس" يومذاك، ان "230 شخصا على الاقل قتلوا، واصيب العشرات في انفجار صهريج للوقود ادى الى احراق قرية في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، على ما اعلن الصليب الاحمر. وقد اشتعلت النار في عشرات البيوت المصنوعة من الطين والقش، بعدما تجمع سكان القرية، ومعظمهم من الاطفال، حول الصهريج الذي انقلب في وقت متأخر الجمعة (2 تموز 2010). وقال الناطق باسم حكومة المقاطعة فينسنت كابانغا ان "شاحنة صهريج آتية من تنزانيا انقلبت في قرية سانجي. وجرى تدافع وتسرب للمحروقات، ثم انفجار تسبب بحريق امتد الى القرية".

-الصورة المتناقلة لا تزال ضمن ارشيف موقع Documenting Reality الذي يعرّف عن نفسه بانه "المصدر الحقيقي لكل وسائل اعلام الواقع، في ما يتعلق بالأحداث الجارية والماضية". وينشر الموقع مقالة عن الحادثة، اضافة الى صور اخرى من مكان الانفجار.

-كذلك، يمكن ايجاد صورتين أخريين مماثلتين على موقع Afrik.com، بعنوان: les images atroces du drame de sange au sud kivu (اي الصور الرهيبة لمأساة سانجي في جنوب كيفو). البيت في الخلفية دليل على المكان. سانجي، كونغو الديموقراطية.

-يمكن ايضا مشاهدة صورة اخرى، على موقعي "Getty Images" ووكالة "فرانس برس"، تظهر اكياسا بيضاء وضعت فيها جثث ضحايا الانفجار في مكان وقوعه. وفي الشرح المرفق بها، "جنود من قوات حفظ السلام ومسعفون يقفون قرب جثث ضحايا انفجار ناقلة نفط في سانجي، جمهورية الكونغو الديمقراطية، في 3 تموز 2010". ويمكن ايضا ايجاد هذه الصورة، في فيديو نشره موقع CNN يومذاك.

النتيجة: الزعم ان الصورة المتناقلة تظهر جثث مسيحيين قتلتهم جماعة "بوكو حرام" في نيجيريا زعم خاطىء. الصورة تعود الى جثث ضحايا انفجار صهريج وقود في بلدة سانجي بالكونغو الديموقراطية في 2 تموز 2010.

hala.homsi@annahar.com.lb

هذه الحركات... من أكثر طلبات النساء

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard