المقاربات المتعدّدة الاختصاصات لعلاج السرطان

11 نيسان 2019 | 18:18

المصدر: "النهار"

"المقاربات المتعددة الاختصاصات في علاج الأمراض السرطانية" عنوان المؤتمر العلمي الـ16 للجمعية اللبنانية لأطباء التورّم الخبيث، الذي رعاه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلاً بالنائب الدكتور ماريو عون في فندق الفينيسيا.

المؤتمر الذي شارك فيه أطباء من العالم العربي وأوروبا وأميركا شدّد على المعايير العالية للعناية بالصحة وإدارة المرض الجيدة، ودعم مريض السرطان وأهله، وكذلك تبادل الخبرات والمعلومات الطبية والعلمية، "خصوصاً أن مرض السرطان متفشٍّ في لبنان بشكل كبير ويعتبر السبب الثاني من أسباب الوفيات والناتج عن تلوث البيئة والهواء والطعام، ويطال جميع الفئات العمرية من أطفال وشباب وكبار السن"، كما أوضح النائب عون في كلمته.

الإصابات بالأمراض السرطانية إلى ارتفاع

الإصابات بالأمراض السرطانية ترتفع، كما جاء في كلمة رئيس الجمعية اللبنانية لأطباء التورم الخبيث، البروفسور نزار بيطار، وقال "إن الإصابة بالسرطان بازدياد مطّرد، ويقدر عدد الحالات المشخَّصة سنوياً بـ20 مليون حالة في العالم، وإن أكثر من ثلاثة أرباع هذه الزيادة هي في البلدان النامية والتي يعتبر لبنان أحدها. من هنا الحاجة إلى إنشاء برامج وقاية أولية وكشف مبكر أصبحت أكثر من ملحّة لما لها من دور كبير في تجنب حدوث المرض وتخفيض كلفة تشخيصه وعلاجه على غرار ما توصّلت إليه بعض البلدان". أضاف: "إن علاج السرطان هو حلقة من سلسلة في مقاربة هذا المرض، والوقاية منه تأتي في المقدمة كأحد الأعمدة الأساسية لمقاربته". واعتبر أن الوقاية تشمل تطبيق القوانين المتعلقة بالتدخين والغذاء والمحافظة على البيئة والتلوث وترشيد العامة على اتباع نمط حياتي صحي.

وتحدّث عن كلفة العلاج الباهظة: "بالتزامن مع ازدياد حالات السرطان هناك زيادة مطردة في كلفة التشخيص والعلاج والتي لم تعد بمتناول أي مواطن عادي والتي أصبحت مسؤولية الدولة. ودعا إلى "إنشاء هيئة وطنية جامعة للسرطان من أولوياتها إجراء مسح شامل لتحديد الاولويات والاهداف والمسؤوليات وتوزيع الادوار للعمل على الرقي بمستوى تقديم الخدمة للمريض والمجتمع".

وعدّد الامين العام لرابطة الاطباء العرب لمكافحة السرطان البروفسور سامي الخطيب، إنجازات الرابطة وأبرزها الفرص التدريبية التي استفاد منها عدد من الاطباء الشباب، وإصدار 45 عدداً من المجلة الدورية للرابطة التي تصدر كل 3 أشهر والتي تنشر الابحاث عن مرض السرطان من كل الدول العربية. وعن مؤتمرها السنوي الذي يعقد هذا العام في الاردن، دعا الاطباء إلى المشاركة فيه راجياً أن "يكون حافزاً لجميع المشاركين للعمل على توثيق العلاقات بين الاختصاصيين في مجالات البحث العلمي وعلاج السرطان والاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في هذه المجالات".

تحديات المرض

وتحدث نقيب الأطباء البروفسور ريمون الصايغ عن تحديات المرض قائلاً: "بقدر ما نشهد من تطور في عالم الطب والاستشفاء نجد أنفسنا عاجزين في بعض الحالات عن كشف مسبّبات بعض أنواعه والبروتوكولات التي ستتبع في علاجه. وحده العلم يفسح الطريق الشائك أمامنا علّنا نصل إلى حلّ جذري والأمل في إيجاد العلاجات الهادفة".

وتحدث عن مواضيع تهمّ الاطباء منها موضوع التأخير في تسديد أتعاب الاطباء من قبل وزارة المالية. ودعا الاطباء إلى التكاتف مع نقابتهم، والتمسك في الممارسة الطبية حسب الاصول العلمية وقانون الآداب الطبية.

إلى كلمة ممثل رئيس الجمهورية النائب الدكتور ماريو عون الذي اعتبر أن "للبنان خطوات متطورة وفعّالة لعلاج كافة أنواع السرطانات والحدّ من تفشيها والسيطرة في أحوال كثيرة على نتائجها المخيفة، وذلك بفضل التقنيات العالية الجودة في مستشفياتنا وبفضل كفاءة أطبائنا الذين نوجّه لهم تحية التقدير لما يتمتعون به من مستويات عالية ومتنوعة. كما أن وزير البيئة بصدد الانتهاء من وضع خطة متطورة لمعالجة الاسباب البيئية وحماية الطبيعة". وشدد على أهمية الكشف المبكر الذي يزيد نسبة الشفاء وبحالات عديدة كسرطان الثدي والبروستات وبعض أورام الجهاز الهضمي وسرطان الغدة الدرقية.

وختمَ كلامه أن "الوضع السياسي إلى تحسن مستمر منذ تشكيل الحكومة المطلوب منها التضامن بين مكوناتها كي تستطيع رفع التحدي الاقتصادي والذي كانت باكورته خطة الكهرباء التي أقرت بالإجماع، وسيليها إقرار الموازنة وتخفيف نسبة العجز من خلالها مع إقرار إصلاحات جذرية في المؤسسات ما يتلاءم مع مقررات "سيدر"".

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard