الشرطة البريطانية تعتقل جوليان أسانج مؤسس "ويكيليكس" في سفارة الإكوادور

11 نيسان 2019 | 12:36

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أسانج رافعا علامة النصر لدى وصوله الى مقر محكمة وستمنستر بلندن بعد توقيفه (أ ب).

 ألقت الشرطة البريطانية القبض على #جوليان_أسانج مؤسس موقع #ويكيليكس بعدما استدعيت إلى سفارة الإكوادور التي يتحصن بها منذ عام 2012.

وقالت الشرطة: "ألقى ضباط من شرطة العاصمة القبض على جوليان أسانج (47 عاماً) في سفارة الإكوادور".

 

وذكرت الشرطة أنها ألقت القبض على أسانج "بعدما استدعاها السفير إلى السفارة في أعقاب سحب حكومة الإكوادور حق اللجوء" الذي منحته لأسانج.

وكان موقع "ويكيليكس" قد ذكر أن مؤسسه جوليان أسانج تعرض لعملية تجسس داخل سفارة الإكوادور حيث لجأ إليها منذ عام 2012، وقد يُحرم من حق اللجوء فيها في أي لحظة.

وأعلن رئيس تحرير "ويكيليكس" كريستين هرافنسون، اليوم الأربعاء، الكشف عن "عملية تجسس واسعة النطاق" ضد أسانج داخل مبنى السفارة، موضحا أنه كان هناك طلب لتسليم سجلات الزوار والتسجيلات من الكاميرات الأمنية، ومن المفترض أنها سلمت إلى إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.


ونقل "ويكيليكس" عن مصدر إكوادوري رفيع المستوى قوله إن طرد أسانج من السفارة سيتم خلال ساعات أو أيام، وقد تم الاتفاق بين بلاده وبريطانيا بشأن اعتقال مؤسس "ويكيليكس".

ولجأ أسانج إلى سفارة الإكوادور عام 2012 لتفادي تسليمه من بريطانيا إلى السويد حيث وجهت إليه اتهامات بالاغتصاب، وعلى الرغم من إسقاط جميع التهم عنه لاحقا، لا تزال مذكرة الاعتقال بحقه سارية في المملكة المتحدة، ولم يغادر مؤسس "ويكيليكس" السفارة خوفا من تسليمه إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه حكما صارما لنشر موقعه مئات الوثائق السرية.

واتهمت روسيا السلطات البريطانية بـ"خنق الحرية" بعد اعتقال الشرطة في لندن مؤسس ويكيليكس، واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عبر فايسبوك أن "يد الديموقراطية تخنق الحرية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard