فنزويلا تغرق في الظلام مجدداً

10 نيسان 2019 | 10:37

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

انقطاع التيار الكهربائي (أ ف ب).

غرقت العاصمة الفنزويلية كراكاس وجزء كبير من فنزويلا في الظلام مجددا، بعد أن انقطع التيار الكهربائي في أكبر عطل يسجل منذ أسبوع.

وقد طال جزءا كبيرا من العاصمة ومناطق واسعة في عشرين على الأقل من ولايات فنزويلا الـ23، بما فيها فارغاس وميراندا وأراغوا وكارابوبو وكوخيديس (وسط) ولارا وزوليا (غرب) وجزيرة مارغاريتا.

ولم توضح الحكومة ولا الشركة الوطنية للكهرباء "كوربو-ايليك" أسباب هذا العطل العام الذي يأتي بينما دعا المعارض خوان غوايد الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة، إلى تظاهرات جديد الأربعاء في البلاد.

ومنذ السابع من آذار وعطل أغرق كل البلاد تقريبا في الظلام لخمسة أيام، يتكرر انقطاع الكهرباء من حين لآخر في فنزويلا، مما يؤثر خصوصا على خدمات توزيع المياه والنقل وشبكات الهاتف والانترنت.

وتشهد فنزويلا انقطاعات في التيار الكهربائي منذ مطلع آذار. قد أعلنت الحكومة الفنزويلية في بداية نيسان/ابريل عن تدابير صارمة للتصدي لهذه الأزمة.

وتنسب حكومة الرئيس نيكولاس مادورو هذه الأعطال إلى "هجمات كهرمغناطيسية ورقمية ومادية" ضد محطة غوري لتوليد الكهرباء، التي تؤمن ثمانين بالمئة من إنتاج الطاقة في البلاد.

وتشهد فنزويلا أزمة سياسية واقتصادية عميقة وتعاني من نقص في المواد الغذائية والأدوية لأن الحكومة لا تملك سيولة نقدية بعد انهيار الانتاج النفطي الذي يشكل مصدر 96 بالمئة منن عائدات البلاد.

وفي هذا الإطار، أكد الرئيس نيكولاس مادورو أن فنزويلا مستعدة للحصول على مساعدة دولية، وذلك خلال لقاء مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وكتب مادورو في تغريدة على تويتر "نؤكد استعدادنا لوضع آليات تعاون للمساعدة والدعم الدولي".

وبعد الاجتماع، قال الرئيس الفنزويلي الذي يرفض وصف الوضع الحالي في نزيولا بالأزمة الإنسانية إن التعاون مع اللجنة الدولية يجب أن يحترم "النظام القانوني الفنزويلي".

ويزور وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر فنزويلا منذ السبت، وسيختتم زيارته الأربعاء.

وكانت اللجنة الدولية عبرت في بيان الجمعة عن "قلقها من التأثير الخطير للوضع الحالي على الفنزويليين وخصوصا الذين لا يتمكنون من الوصول إلى الخدمات الأساسية".

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard