برودة تسيطر على المعركة الانتخابية الفرعية بطرابلس

3 نيسان 2019 | 18:58

المصدر: "النهار"

طرابلس. (ارشيفية).

رغم ظهور بعض الصور الانتخابية لعدد من المرشحين للانتخابات الفرعية لملء المقعد الشاغر بالطعن الذي قرره المجلس الدستوري بنيابة ديما جمالي، وإقفال عدد المرشحين حتى الساعة، على ثمانية، تسير الحياة في المدينة وكأن ليس هناك اية معركة انتخابية، ولا يبدي غالب الطرابلسيين اهتماماً بالمعركة، خصوصاً بعد إجماع القيادات الرئيسية في المدينة على تأييد ودعم مرشحة "تيار المستقبل" ديما جمالي التي توافق عليها الرئيس سعد الحريري، والرئيس نجيب ميقاتي، والوزير محمد عبداللطيف كبارة، والوزير اللواء أشرف ريفي، بمقابل انسحاب الطرف المقابل من المعركة، مما جعل المعركة شبه محسومة، وانعكس برداً على الاجواء الانتخابية.

وفي استطلاع أجراه الباحث في الشؤون الانتخابية - أستاذ العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية الدكتور ايليا ايليا، فقد ظهر لديه بحسب كلام لـ "النهار" ان استطلاعه أظهر نسبة منخفضة جداً لعدد المقترعين المرتقب لا يزيد على 12 الف صوت لمجموع المرشحين، من أصل ثلاثمئة الف والف وسبعمئة وسبعة وستين (٣٠١٧٦٧) ناخب اسماؤهم مدرجة على لوائح الشطب.

وفي الاستطلاع لا عجب ان تنال جمالي العدد الاكبر الذي قارب التسعة الالف صوت، لتتوزع الآلاف الثلاثة الاخرى على الباقين، وتتراوح الاعداد بين ثمانمئة لأكثر المرشحين، ولثلاثة أصوات فقط للذي نال الرقم الادنى من الاصوات.

يرتقب ان يقفل باب الانسحابات منتصف ليل اليوم الاربعاء، بينما تجري الانتخابات يوم الاحد في الرابع عشر من الجاري.

على صعيد الحركة، سجلت لقاءات شعبية وسياسية لسامر كبارة والمهندس يحيى مولود الذي وعد في لقاء بالميناء ان يكون الصوت المقلق للطبقة الحاكمة.

الحركة الانتخابية باردة، ولا يعرف مدى تطور حماوتها قبل استقرار المرشحين على عدد معين عقب انتهاء مهلة سحب الترشيحات.

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard