أمير المواسم

3 نيسان 2019 | 10:56

المصدر: النهار

ترى ما هو؟ هو ذلك القلم الذي يصافح خيالنا ويقبل أوهامنا يعانق مخاوفنا بحنان وعطف؛ هو الذي لا يجف حبره في كل المواسم، والذي يفيض حبراً عندما ينكسر ويعرف حد المعرفة متى يكون قاسياً وثابتاً بلا تراجع ومتى يكون بسيطاً سهلاً كالرصاص بغفلة ينمحي...

إنه السجان الذي أعشق عبوديتي في سجنه ولا أريد ان أتحرر من اكباله، هو ذلك السيف الذي يكتب كلمات تنزف سلاماً بعيداً من العنف والأذى، وتلك المرآة التي لا تستطيع ان تعكس وجعاً مزيفاً فرحاً خادعاً... هو الحرية التي تحمل في حائها الحلم وفي رائها الروح النبيلة... هو أمير المواسم، فعندما يكسره الخريف ويبعثر أطرافه يأتي الشتاء ليغتسل بطهارة مائه وبعدها يأتي الربيع ليحييه شباباً وينفخ فيه روحاً من ألوان و حياة ثم يأتي الصيف ليبرز شعاعه مجاهراً به من دون خوف أو قيود... هو أمير المواسم الذي لا يشيخ والذي لا يعجز حتى عندما تتآكل تجاعيد السكوت كلماتنا وحتى عندما تعجز مشاعرنا عن الفتح والكسر والضم يأتي هو ليصرفها جميعها بأسلوب أنيق لا يعرف التكلف...

هو صديقي الذي لن أخونه يوماً، وأنيس روحي في الشدائد ودموعي الملونة في فرحي وحزني، هو العالم الحقيقي بحجم صغير اكبر من الوصف والتلميع، ولسان حالي وعيوني عندما يكون نظري ضريراً وكلماتي عندما يكون صوتي أسيراً، وحريتي و عبادتي وليس هناك ما يهذب الروح كالعبادةِ....

هو طفولتي في حبر لطيف خجول وشبابي في حبر شجاع تشبع قوة من الخيبات وامل من المجهول… هو الأمير الذي لا ينكسر ولا تغلبه حروب الدهر وتقلبات الزمن؛ هو أمير المواسم، هو قلمي.

هذه الحركات... من أكثر طلبات النساء

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard