ما أبرز المعايير لإعلان المعارضة "فوزها" بالانتخابات التركيّة؟

31 آذار 2019 | 12:30

المصدر: "النهار"

المرشّح إلى منصب عمدة اسطنبول عن "حزب الشعب الجمهوري" المعارض أكرم إمام أوغلو يتحدث إلى مناصريه خلال تجمع انتخابي في اسطنبول، 29 آذار 2019 - "أ ب"

يتوجّه الأتراك اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع لاختيار مخاتير وأعضاء ورؤساء المجالس البلديّة في انتخابات محلّيّة تحوّلت إلى نوع من الاستفتاء على أداءي الحزب الحاكم والرئيس التركيّ رجب طيب إردوغان. ساهم إردوغان نفسه في احتدام المعركة الانتخابيّة بعدما تحدّث عن كونها مسألة "نجاة وطنيّة" إضافة إلى استخدامه خطابات ناريّة ضدّ الأحزاب المعارضة. ومن المتوقّع أن يدلي حوالي 57 مليون تركيّ بأصواتهم لانتخاب رؤساء بلديات في 30 مدينة كبيرة و 51 عاصمة إقليميّة و 922 منطقة، كما سينتخبون عشرات آلاف المخاتير.

يستمرّ "حزب العدالة والتنمية" و "حزب الحركة القوميّة" في خوض الانتخابات وفقاً لتحالفهما السابق في حزيران 2018 تحت اسم "تحالف الشعب". والأمر نفسه ينطبق على أحزاب المعارضة، "حزب الشعب الجمهوريّ" و "الحزب الجيّد" اللذين يخوضان السباق الانتخابيّ معاً تحت اسم "تحالف الأمّة". وينضمّ إلى هذا التحالف بطريقة غير مباشرة ولاعتبارات داخليّة "حزب الشعوب الديموقراطيّ". ويشمل التحالفان المتنافسان عدداً آخر من الأحزاب الصغيرة.أهمّيّة العامل الاقتصاديّ
تجري الانتخابات وسط ركود اقتصاديّ تشهده تركيا منذ الربع الثالث من السنة الماضية وقد ضاعفته العقوبات التي فرضها ترامب على أنقرة بسبب احتجاز القسّ أندرو برانسون الأمر الذي جعل الليرة التركيّة تتدهور بشكل كبير. وفي كانون الأوّل الماضي وصلت نسبة البطالة إلى 13.5%، ولا تزال اليوم أعلى من 12%، أمّا نسبة التضخّم فوصلت في شباط الفائت إلى 20%. يرى البعض أنّ هذه العوامل وغيرها ستؤذي حظوظ "تحالف الشعب". وعارض أردوغان رفع المصرف المركزيّ لسعر الفائدة من أجل مواجهة التضخّم فيما جاء تعيين صهره بيرات البيرق وزيراً للخزانة كي يبرز مزيداً من الشكوك في طريقة إدارة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard