انفجار ضخم في شارع مكتظ وسط مقديشو: 15 قتيلاً... "الكارثة حقيقيّة"

28 آذار 2019 | 12:24

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

في موقع الانفجار في مقديشو (أ ب).

قتل 15 شخصاً على الأقل في #انفجار عبوة ناسفة تبناه حركة "الشباب الصومالية" الإسلامية في شارع مكتظّ في العاصمة الصومالية #مقديشو، محطّماً مقهى مجاورا، بعد أقل من أسبوع من اعتداء آخر أسفر عن مقتل 11 شخصا.

وتحدّث عناصر أمن وشهود عيان عن تناثر الجثث على الأرض، بينما تصاعد الدخان من موقع الانفجار في شارع مكة المكرمة في مقديشو، وهو شارع تجاري مكتظ بالمتاجر، ويقع على الواجهة البحرية للمدينة.

وقد وقع التفجير فيما كان الناس يتناولون الغداء. وتبنت حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، الاعتداء في بيان نشر على موقع الكتروني مؤيد للتنظيم الجهادي.

أ ب

وأفاد مدير خدمة "أمين" للإسعاف عبد القادر عبد الرحمن آدن أن "حصيلة القتلى المؤكدة حتى الآن 11 شخصاً، إضافة إلى 16 جريحاً"، مشيرا الى أن الرقم قابل للارتفاع.

ووصف شهود عيان مشاهد الدمار. وقال عبدالله عثمان الذي كان قريباً من المكان إن "سيارة مفخخة انفجرت في مطعم مجاور للشارع"، متحدثا عن "كارثة حقيقية".

وارتفعت السيارات عن الأرض، إثر التفجير الذي تسبب بأضرار أيضاً في مبان قريبة.

وقال شهود إن العديد من السيارات والدراجات النارية تحطّمت بفعل التفجير.

وأضاف عثمان: "رأيت 16 شخصاً يُنقَلون من موقع التفجير، أكثر من 10 منهم كانوا فارقوا الحياة أصلاً".

وسارع المسعفون إلى المكان لنقل الجرحى إلى المستشفيات.

وقالت سعاد أحمد التي كانت أيضاً في الموقع لدى وقوع التفجير: "لا أعرف إذا كانوا جرحى أم قتلى، لكنني تمكنت من رؤية عدد من الأشخاص الممددين في الشارع، بعضهم بلا حراك".

وهذا التفجير هو الأخير من سلسلة تفجيرات تضرب العاصمة الصومالية التي تستهدفها حركة الشباب.

وقال آدن عبد القادر، وهو مسؤول في جهاز الأمن الحكومي، إن التفجير القوي "ناجم، على ما يبدو، عن تفجير سيارة محملة بالمتفجرات".

ولم تتبن أية جهة التفجير بعد.

لكن غالباً ما تستهدف حركة الشباب المرتبطة بتنظيم "#القاعدة" مقديشو، ويقاتل هؤلاء منذ أكثر من عقد لإطاحة حكومة البلاد.

وخسرت الحركة العديد من معاقلها بعدما سيطرت على العاصمة عام 2011. غير أن المقاتلين يحافظون على سيطرتهم على مناطق ريفية شاسعة من البلاد مع مواصلة تمرّدهم المسلح ضد السلطات.


علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard