"يوميّات أنثى العقعق"

28 آذار 2019 | 10:42

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لوحة طائر العقعق للرسام الفرنسي كلود مونيه.

● الشاعر

ما الذي يلمعُ في رأسه؟ كَمانٌ صوتيٌ ربما

آلةٌ تجيد إصدار الأوامر، يملي في أُذنها اعترافات مستمرة، تفاصيل حياة محلولة في الماء

لا أعرف بالمقابل إن كانت تجيد السباحة،

إنها حياة من سفر،

طابع بريد،

إعياء مالدورور.

● الكلمة

تأتي الكلمة الأخيرة من الأعلى

وتسقط مثل الندى على الأسطح،

التوقف لاستشعار الوقت

ولعدم الموت من موت أكيد:

عليكَ أن تنتظر، إنها ليست سوى كلمة موجهة إليك

من بقعة عاقة،

-إن لم تسمعها لن تكونَ لك

ستهرُبُ في أثر القلم الناحل

نحو البركة العفنة التي تراكم فقدان الذاكرة-

يضافُ إليها تاجان ثقيلان فوق الرأس

وتلك اللدغة السكّرية

التي تجعلك متذوقاً فوق العادة

بحيث أينما تمُسُّكَ الاشياء

بحيث أنه من الفصاحة وحدها

يخيل إليك أنك تفهم كل اللغات

لا تعرف ان كنت تقدر أن تحكّ بجِلدِك

لئلا تَهِن

فجأة تلتمع شفرة الورقة البيضاء.

● أنثى العقعق

لقد مَضَغَت شمسا كاملة لتبقي على أثر

على دوسٍ في الحديقة،

حديقة تظهر في الكتاب

-إنه وقت للنسيان، أنت هاوية-

ميتم للأطفال مذهّب في الذاكرة

لأجل ذلك لا يمكنها الكلام

إنها تنعب لتتهجى اسمها.

إنها النهاية، يمكنك صيدَها الآن

اتَّحد بها، منقارها نهِم

إنه يغرق في النقمة.

رودولفو هاسلر / شاعر اسباني (مواليد كوبا، ١٩٥٨).

ترجمة: محمد ناصر الدين.

من ديوان (يوميات أنثى العقعق، منشورات l’Harmattan, 2015).

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard