بعد القدس والجولان... هل تكون مزارع شبعا هدية ترامب الثالثة لنتنياهو؟

26 آذار 2019 | 18:32

المصدر: "النهار"

شبعا (أرشيف النهار).

شكل اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ"سيادة" إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، جرعة دعم أخرى لحكومة بنيامين نتنياهو، بعد إعلانه سابقاً أن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل، في تحدٍّ واضح للشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن.إعلان الجولان جزءاً من الأراضي الإسرائيلية لاقى تنديداً دولياً واسعاً رفضاً للقرار الأميركي أحادي الجانب، من دون الرجوع إلى مجلس الأمن، وحتى الكونغرس الأميركي، واصفين اياه بالقرار السياسي الداعم لنتنياهو قبيل الانتخابات الإسرائيلية.
ووفق النص الذي وقعه ترامب، فإن "أي اتفاق سلام مستقبلي في المنطقة يجب أن يأخذ بالحسبان حاجة إسرائيل للدفاع عن نفسها من سوريا وتهديدات إقليمية أخرى... بناء على هذه الظروف الخاصة، من الملائم الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية في مرتفعات الجولان". ويتابع أن "الولايات المتحدة تعترف بأن مرتفعات الجولان جزء من دولة إسرائيل".
وبعد التوقيع الأميركي، اتجهت الانظار إلى تلال كفرشوبا ومزارع شبعا، على اعتباره انهما الضحية الثالثة لترامب، خصوصاً أن إسرائيل لا تعترف بالأصل بسيادة لبنان على الأراضي المحتلة، بحجة أنها احتلتها بعد حرب 1967 وكان يتواجد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard