تهريب 6 فتيات من الطوارئ في بشامون...هذا ما كشفه مدير المستشفى لـ"النهار"

25 آذار 2019 | 20:33

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مستشفى بشامون التخصصي.

بعد الحديث عن تهريب 6 مراهقات من قسم الطوارئ في مستشفى بشامون التخصصي بعدما دخلن اليه لأنهن يعانين "حالة هلع" (Panic attack)، وبعد الضجة التي أثيرت نتيجة تهريبهن في باص المدرسة، كان لا بدّ من معرفة حقيقة ما حصل نهار السبت الواقع في 23 آذار الحالي. 

وفق الرواية التي تناقلها بعض مواقع التواصل "انه دخلت طالبتان/ فتاتان الى طوارئ مستشفى بشامون التخصصي نتيجة حالة من الهلع التي تعرضتا لها أثناء وجودهما في مدينة الملاهي. لكن تزايدت الإصابات التي تعاني من الحالة نفسها ومعها تطورت الأمور تصاعدياً ليُفاجأ العاملون في المستشفى بقدوم باص وتهريب الفتيات من هناك".

ولكن ما الذي جرى في الطوارئ ودفعهن للهروب؟ في اتصال مع المستشفى، أكد مدير مستشفى بشامون التخصصي نعيم بزي في حديثه لـ"النهار" انه "على ما يبدو كانت هناك رحلة مدرسية لطلاب تراوح أعمارهم بين 16 و17 عاماً، وشهد قسم الطوارئ على قدوم فتاتين تعانيان من حالة هلع (panic attack). ومن ثم وصلت طالبتان أخريان تعانيان أيضاً من حالة هلع، فشعر طبيب الطوارئ بخطب ما وأن الموضوع أكثر من مجرد حالة هلع. وبعد قليل، وصلت طالبتان جديدتان "تحت الذريعة نفسها"، ما دفع بطبيب الطوارئ الى طلب إجراء بعض الفحوص لمعرفة حقيقة الحالة الصحية للطالبات الست، إلا انهن رفضن إجراء الفحوص واتصلن بأصدقائهن في المدرسة".

وفق بزي، "اتصل الطبيب بالقوى الأمنية وأبلغ الدرك بالحادثة، لكنه سرعان ما تفاجأ بقدوم باص مدرسي الى المستشفى وفيه حوالى 25 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 16و17 وبحوزتهم سكاكين وعصي حيث دخلوا الى الطوارئ وأخرجوا الفتيات بالقوة ولم نتمكن من توقيفهم".

ويشدد بزي على أن "هذه الحادثة وكل الملف ورقم الباص أصبح بعهدة القوى الأمنية، لا يمكننا ان نقول شيئاً لاسيما ان الفتيات رفضن إجراء الفحوصات وامتنعن عن تلقي أي علاج، لكننا سنتابع الموضوع مع الجهات المعنية. حسب إدعاءات الفتيات لقد عشن حالة هلع وخوف في مدينة الملاهي لكن حسب حالتهن فهي حتماً تخفي أموراً أكبر من مجرد حالة خوف".


"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard