جبق: وزارة الصحة لكلّ لبنان... وفرنجيه: تحية للموقف اللبناني الرسمي من زيارة بومبيو

23 آذار 2019 | 17:43

المصدر: "النهار"

جبق وفرنجيه.

حيا رئيس #تيار_المرده سليمان فرنجيه رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية على الموقف اللبناني الرسمي خلال زيارة الوزير #بومبيو الى لبنان وقال هذا هو لبنان وكل الضغط علينا للوصول الى تسوية.

فرنجيه استقبل في بنشعي وزير الصحة العامة جميل #جبق مع الوفد المرافق له في ختام جولته الصحية الشمالية بحضور الوزير يوسف فنيانوس والنائبان طوني فرنجيه واسطفان الدويهي والمطران جوزاف نفاع وجمع سياسي صحي اجتماعي وبلدي اعقبه غداء في منزل فرنجيه، قال بعده الوزير جبق: "في نهاية زيارتنا لمنطقة شمال لبنان وبشري واهدن وزغرتا للاطلاع على أوضاع المستشفيات وبعد انتهاء هذه الزيارات تشرفنا بزيارة سليمان بك فرنجيه وتداولنا في بعض الأمور المتعلقة بالوضع المعيشي والحياة الاجتماعية في لبنان، ونحن في تعاون تام لكي نساهم في انماء هذه المنطقة لاننا لدينا ضرورة ملحة لكي يصبح لهذه المنطقة اكتفاء خصوصا في الموضوع الطبي والصحي".

وردا على سؤال حول تأثير زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو للبنان على وزارة الصحة، قال جبق: "لا أعتقد ان هذا الموضوع له علاقة بوزارة الصحة لان هذه الوزارة هي خدماتية و للشعب اللبناني كله ولا علاقة لها لا بطائفة ولا بمذهب وهي تهتم بالشعب اللبناني ككل".

وأضاف: "ان وزارة الصحة هي وزارة صحة لبنانية وليست وزارة صحة لحزب الله وأي عقوبات ستفرض على وزارة الصحة بالتالي ستطال الشعب اللبناني كله ونحن نعمل في هذه الوزارة على صعيد لبنان ككل وليس لأشخاص معينين.

بدوره قال فرنجيه: "نعتبر اننا اهل الخط الواحد و البيت الواحد وصحيح ان معاليه اليوم لديه المسؤولية الوطنية تجاه الشعب اللبناني ولكننا نعرفه واليوم ضمن الخط السياسي الذي نحن فيه نقول ان هنا بيته وهنا أهله وفي نفس الوقت كلنا موجودون للوفاق الوطني والمسؤولية الوطنية ولكل ما يخدم الشعب اللبناني ونتمنى على الوزير أن يرعانا صحيًا في هذه المنطقة وفي الشمال وان يهتم بهذا الشعب لأنه يوجد فقر شديد في هذه المنطقة."

وعن زيارة بومبيو للبنان قال فرنجيه: "برأيي انتهت قبل أن يبدأ لأننا كنا نقرأ المواقف الاميركية في الصحافة قبل ان نسمعها من المباشر ونعتقد أن هذا رأي أميركا وهنا أحيي رئيس الجمهورية على موقفه البارحة وأحيي الدولة اللبنانية بشخص وزير الخارجية وبشخص رئيس الحكومة الذين كانوا على قدر المسؤولية الوطنية ونقول ان هذا هو لبنان".

واضاف: "قد تكون هناك عقوبات وقد لا تكون، لكن المهم أن يكون لبنان موحدا وصلبا بوجه هذا الضغط لأن كل هذا الضغط هو للوصول الى تسوية لكي لا تكون هذه التسوية على حساب الوفاق الوطني اللبناني". 

وردا على سؤال حول استثنائه من الزيارات الأميركية قال :"انا صديق الكل ولا أعمل مع أحد وهذا هو الاساس وانا لا أشعر انني معني بهذا الخط السياسي وأنا معني بالخط السياسي الذي أنا فيه، فاذا لم تتم دعوتي بما يعنيني يكون لدي الحق في العتب اما اذا دعيت الى شيء لا يعنيني فهنا يكون الاستثناء".

وكان جبق جال على منطقتي بشري والبداية كانت من بشري حيث تفقد جبق المستشفى الحكومي، وكان في استقباله عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب جوزف اسحق، رئيس مجلس ادارة مستشفى بشري الحكومي الدكتور يوسف طوق، نائب رئيس بلدية بشري جوزف الفخري ومنسق "القوات اللبنانية" في مدينة بشري المختار فادي الشدياق.وبعد جولة في أقسام المستشفى، أكد تلبيته "دعوة نائبي بشري لدعم المستشفى وتأمين التجهيزات اللازمة لها".

بعدها توجه الى مبنى مستشفى مار ماما الذي سيتم نقل المستشفى الحكومي اليه قريبا. .

وقد رحب إسحق: "بإسمه وبإسم النائبة ستريدا جعجع بالوزير جبق في بشري والمنطقة، ونؤكد على التعاون بيننا وبينكم في مجلس الوزراء او مجلس النواب لنساعد أهلنا، خصوصا في المناطق البعيدة، ليكون لديهم مستشفيات حكومية تستطيع أن تخدمهم، خصوصا في ظل الوضع الإقتصادي الصعب، ونتمكن من تأمين مكان يساعدهم في الإستمرار بمواجهة الصعاب في لبنان".

وردا على سؤال حول التنسيق مع "حزب الله" قال: "الجميع يعلم بأننا نفصل بين الخلاف الإستراتيجي مع حزب الله، وبين وجوده في لبنان بتمثيله شريحة كبيرة جدا، لهذا لسبب نحن سنتعاون معه إن كان في مجلس الوزراء او في مجلس النواب لحل كل المشاكل التي يعانيها الشعب اللبناني".

وحول مقاطعة "القوات" العشاء الذي اقامه النائب معوض على شرف وزير الخارجية الاميركي، أجاب: "المقاطعة كانت للمضيف خصوصا بعد المواقف التي اطلقها حول الوزير حاصباني".


وتوجّه جبق الى الإعلاميين، قائلا: "أريد التعليق على هذا الأمر بكلمتين، يجب أن تفهموا جميعا ان لبنان هو لبنان بكل مساحته، بال 10452 كلمترا مربعا، جميعنا لبنانيون ويجب أن نتعاون مع بعضنا لأن هذا الوطن نهائي لنا وليس لدينا بديل عنه، فالخلاف السياسي دعوه بعيدا من الأوضاع التي لها علاقة بإنماء الشعب اللبناني وتلبية حاجاته".

ومن بشري الى اهدن حيث كان في استقباله وزير النقل والأشغال العامة يوسف فنيانوس، النائبان اسطفان الدويهي وطوني فرنجيه، رئيس اتحاد بلديات زغرتا - اهدن زعني الخير، رئيس بلدية زغرتا اهدن سيزار باسيم، المونسنيور اسطفان فرنجيه، عضو المكتب السياسي في "حزب الله" محمد صالح، المسؤول الإعلامي في "حزب الله" شمالا الشيخ رضى احمد، ورئيس مجلس ادارة مستشفى اهدن الحكومي المدير العام جوزف فرنجيه مع الهيئة الإدارية، الطاقم الطبي والموظفون.

وبعد ان تفقد جبق أقسام المستشفى قال: "لقد تفاجأت بصغر هذه المستشفى وبعدم الإمكانيات الموجودة لمنطقة تهتم بأكثر من 35 ألف مواطن، انه مستشفى متواضع بكل معنى الكلمة، وسنعمل على تجهيزها وإنمائها".

وتابع: "المفاجأة الكبيرة التي وجدتها ايضا في هذه المستشفى أن الموظفين لم يقبضوا رواتبهم منذ حوالى الخمسة عشر شهرا، وهذا أمر أولا يشكرون على صبرهم وتحملهم وهم لا يزالون يداومون ويعملون من دون رواتب، والأمر الثاني سنحاول أن نجد الطريقة لدعمهم في أول فرصة وتأمين مبلغ تشغيلي لهذه المستشفى بغية الاستمرار في العمل والشكر للجميع".

بدوره، قال النائب طوني فرنجيه: "نرحب بالوزير في اهدن، التي هي بيته وبلدته، ونشكره على هذه الالتفاتة الكريمة، ونحن لنا مدة طويلة لم نر مثل هذا الإهتمام لإهدن ومنطقتها ومستشفاها الحكومي، ونطلب كما طلبنا من الوزراء المتعاقبين قبله أن يتجاوب مع متطلبات هذه المستشفى، ووعدنا خيرا، ونحن لنا كامل الثقة بوعد الوزير".

وألقت المسؤولة في قسم الطوارئ في المستشفى ماري الرهبان فرنجيه كلمة رحبت فيها بوزير الصحة، وعرضت "لأهمية ودور مستشفى اهدن الحكومي لأنه حاجة ملحة وضرورية، فهو يغطي حاجات المنطقة الجردية الواسعة، كما يقدم خدمات شتى لأكثر من 60 ألف مصطاف وسائح" .

بعد ذلك زار كنيسة مار ماما الاثرية وهي اقدم كنيسة مارونية في الشرق.

ثم زار جبق مستشفى سيدة زغرتا الجامعي والقى كلمة قال فيها: "يكبر القلب لدى رؤيتنا لمستشفى منظمّ على هذا المستوى في زغرتا ومماثل لمستشفيات بيروت .الله يعطيكم العافية ونأمل أن نحقق مطالبكم في أقرب وقت ممكن، كما نتمنى بقاءكم في هذه الهمّة التي تخدم كل محتاج في هذا البلد. ونحن بحاجة الى هذه المؤسسات التي تديرها البطريركية المارونية لما فيها من حسّ انساني".

وكانت كلمة لمدير عام المستشفى المونسنيور اسطفان فرنجيه رحب فيها باسم صاحب الغبطة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكُليّ الطوبى، راعينا الحبيب وباسم نائبه العام سيادة المطران جوزف نفّاع المشرف على هذا المستشفى وباسم كهنة الرعية- رعية إهدن زغرتا- وإدارة المستشفى والوقف، نشكر زيارتكم يا صاحب المعالي مع صحبكم الكِرام.

وقدم المطران نفاع باسم المستشفى هدية رمزية للوزير وهي عبارة عن صورة زيتية بريشة الفنان اللبناني الزغرتاوي سايد بومحرز ترمز إلى وادي القديسين.

وختام الجولة الصحية كان في "مركز الشمال للتوحد".

خيط الأمل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard