ما بعد مجزرة نيوزيلندا: فيديو وصورة... وهنا التّفاصيل الحقيقيّة عنهما

22 آذار 2019 | 19:31

المصدر: "AFP Factuel"

  • المصدر: "AFP Factuel"

آلاف النيوزيلنديين تجمعوا في هاغلي بارك في كرايست تشيرش، للصلاة من اجل ضحايا مجرزة المسجدين (أ ف ب).

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الاسبوع الاول بعد #مجزرة #كرايست_تشيرش في #نيوزيلندا (15 آذار 2019)، بوستات تناقلت فيديو او صورة مع زعم ان لهما علاقة بالمجزرة او بعواقبها.

-الفيديو (ادناه) شوهد أكثر من مليون مرة على "الفايسبوك"، خلال 48 ساعة، منذ نشره في 18 آذار 2019. وتم التشارك فيه آلافا عدة من المرات، مع شرح مرفق به يقول: "50 مسلما قتلوا الجمعة في نيوزيلندا، و350 شخصا قبلوا الاسلام اليوم في نيوزيلندا".


غير ان هذا الشرح المرفق به مضلل، والفيديو مرتبط بحدث غير ذي صلة، حصل في ألمانيا، ومنشور على الإنترنت منذ 2007. من خلال تحليل الفيديو بالاستعانة بـ"InVid" وكلمات مفاتيح مختلفة، تبين أن الفيديو موجود على الإنترنت منذ 24 تشرين الثاني 2007 على الأقل.

في بداية الفيديو على موقع "يوتيوب"، نجد شرحا بالألمانية:

Oberhausen, 23.06.2007

Funf Menschen nehmen den Islam year

وترجمته: "أوبرهاوزن، 23 حزيران 2007، 5 أشخاص قبلوا الإسلام".

وبالبحث على "يوتيوب" عن مراسم اعتناق الاسلام في أوبرهاوزن، اكتشفنا مزيدا من مقاطع الفيديو للرجل نفسه.

وبحثا عن شخصيات مسلمة في مدينة أوبرهاوزن بألمانيا، امكن وكالة "فرانس برس" التعرف الى الرجل الظاهر في أشرطة الفيديو على انه بيير فوغل Pierre Vogel الذي يصف نفسه بانه مسلم و"أشهر واعظ ألماني" بالانكليزية، على صفحته في "الفايسبوك".

ردا على اتصال من وكالة "فرانس برس"، قال ناشر الفيديو في "الفايسبوك" سجيد حشمت Sajid Hashmat: "أعتقد أن هذا الفيديو قديم. لكنه لفتة رمزية". ولدى سؤاله عن المعلومة التي تزعم أن 350 شخصًا قبلوا الإسلام بعد مجزرة نيوزيلندا، اجاب: "هذا فيديو رمزي، مرجع. يوجد رابط تحته للمقال الذي وجدت فيه المعلومات".

الرابط يقود الى مقالة في مدونة Love For Islamic.

وقد تم نشرها قبل دقيقتين من مشاركة حشمت في الفيديو على صفحته. وتحمل عنوان: 

50musulmans ont été tués Vendredi en Nouvelle-Zélande et 350 personnes ont accepté l’Islam aujourd’hui en Nouvelle Zélande 

(اي 50 مسلما قتلوا الجمعة في نيوزيلندا، و350 شخصا قبلوا الاسلام اليوم في نيوزيلندا). ولا تقدم المقالة، كما سائر البوستات، أي تفاصيل أو أدلة تدعم العنوان. وتزعم المدونة ان موقع "فايسبوك" حذف صفحتها القديمة، وتدعو القراء إلى تسجيل إعجابهم بالخبر الذي يحمل عنوان: I Love You Allah (اي انا أحبك يا الله).

-كذلك، تمّ اخيرا التشارك آلاف المرات، على وسائل التواصل الاجتماعي، في صورة لقرآن ظهرت عليه دماء، مع زعم أنها التقطت في موقع الهجوم على مسجدين في كرايست تشيرش بنيوزيلندا. غير ان هذا الزعم غير صحيح: هذه الصورة نشرت على الإنترنت في ايلول 2018.

في 16 آذار، نشرت نسخة لهذه الصورة في "الفايسبوك"، مع شرح مرفق بالفرنسية: le Coran retrouvé dans la mosquée de new Zélande coulé de sang" (اي القرآن الذي وجد في مسجد نيوزيلندا ملطخ بالدم). الصورة ذاتها نشرتها صفحات عدة في الفايسبوك، وتم التشارك فيها أكثر من 3 آلاف مرة، وقد ارفقت بتعليق: "نيوزيلندا: القرآن الذي وجد في المسجد، بعد التعرض للهجوم الإرهابي الذي خلّف أكثر من 49 قتيلاً وعددا من المصابين بجروح خطيرة...".

مصدر البوستات، في شكل رئيسي، بلدان غرب إفريقيا الناطقة بالفرنسية، حيث يوجد مؤمنون مسلمون: مالي، السنغال، غينيا، وبنين، وايضا ساحل العاج أو موريتانيا.

كذلك، تم التشارك في هذه الصورة بالإنكليزية أكثر من 4 آلاف مرة، مع شروح مختلفة: بعضهم اشار إلى نيوزيلندا، بينما تكلم آخرون بوضوح أكثر على كرايست تشيرش.

في واقع الامور، تمت المشاركة في هذه الصورة على "تويتر" في ايلول 2018، بالإنكليزية والفرنسية. واشارت البوستات الى قرآن ملطخ بدماء أطفال، خلال قصف أميركي في الصومال، في مدرسة إسلامية ومستشفى في ساكو بمنطقة جوبا.

ونجد هذه الصورة في مقالات عدة بالصومالية، والتي نشر بعضها صورة أخرى لقرآن ملطخ بالدم، ويبدو أنه ذاته في الصورة المتناقلة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard