فنزويلا: غوايدو يعلن توقيف مدير مكتبه... "خطفوا روبرتو ماريرو، ولا نعرف مكانه"

21 آذار 2019 | 20:06

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

غوايدو يلتقط صورة مع عدد من انصاره في ختام لقاء في كراكاس (أ ف ب).

أعلن زعيم المعارضة في #فنزويلا #خوان_غوايدو اليوم أنّ عناصر من المخابرات اعتقلت روبرتو ماريرو، مدير مكتبه، خلال عملية دهم قبل الفجر.

وكتب غوايدو الذي نصّب نفسه رئيسا بالوكالة واعترفت به نحو 50 دولة، على "تويتر": "خطفوا روبرتو ماريرو مدير مكتبي. لقد صرخ معلناً أنهم وضعوا (في منزله) بندقيتين وقنبلة يدوية".

واضاف: "حصلت عملية الدهم قرابة الساعة 02,00 صباحاً (06:00 ت غ). لا نعرف مكانه. يجب أن يطلق على الفور".

ويخوض رئيس الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة غوايدو، والرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو، صراعا مريرا على السلطة في البلد الواقع في اميركا الجنوبية، وتعصف به أزمة سياسية واقتصادية خانقة.

وحذّرت واشنطن مادورو مرارا من توقيف غوايدو أو معاونيه.

وطالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على الفور بإطلاق ماريرو. وقال على "تويتر" إنّ "الولايات المتحدة تدين المداهمات التي نفذتها الأجهزة الأمنية التابعة لمادورو، واعتقال روبرتو ماريرو مدير مكتب الرئيس الموقت غوايدو".

وتابع: "نطالب بإطلاقه فورا. وسنحاسب كل المسؤولين عن ذلك".

ولا يزال مادورو البالغ 56 عاما يحظى بدعم الجيش ومؤسسات البلاد الرئيسية.

وكان غوايدو البالغ 35 عاماً أعلن نفسه رئيساً موقتاً في 23 كانون الثاني، مستنداً إلى الدستور، في إجراء اعترفت به أكثر من 50 دولة، على رأسها الولايات المتحدة.

وكتب النائب في البرلمان سيرغيو فيرغارا الذي يسكن في المنزل المجاور لماريرو، على "تويتر"، أنّ 15 عنصرا في الاستخبارات الفنزويلية اقتحموا منزله أيضا لساعتين، بحثا عن ماريرو، المحامي في الجمعية الوطنية.

ولم يتم اعتقال فيرغارا الذي أفاد الصحافيين أنه رأي الأمن يقتاد ماريرو لاحقا.

وصرّح بأن "الديكتاتورية تختطف المواطنين".

الثلثاء، كرّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب القول إنّ "كلّ الخيارات" تبقى مطروحة لدفع الرئيس الفنزويلي مادورو إلى التخلّي عن السلطة، في إشارة ضمنية الى الخيار العسكريّ.

ومن أجل زيادة الضغط، تفرض واشنطن عقوبات اقتصادية على فنزويلا. وقد فرضت أيضاً حظرًا على النفط الذي يُعتبر تصديره مهمًا لاقتصاد فنزويلا، وهو حظر يدخل حيز التنفيذ في 28 نيسان.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات جديدة صباح الثلثاء، تستهدف شركة التعدين الحكومية الفنزويلية "مينيرفين"، ورئيسها، على خلفية دعم "النظام غير الشرعي للرئيس السابق نيكولاس مادورو".

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard