أيّ تحوّلات محتملة تطرأ على الحرب السوريّة؟

21 آذار 2019 | 18:39

المصدر: "النهار"

جنديان سوريان يطلقان قذيفة مدفعية في اللاذقية بالقرب من الحدود التركية - "أ ب"

مع دخولها عامها التاسع الأسبوع الماضي، لم تتأثّر الحرب السوريّة بقدرة موسكو وطهران ودمشق على حسم موازين القوى الميدانيّة الداخليّة لصالحها. في وقت يراقب العالم المعركة الأخيرة التي تخوضها قوّات سوريا الديموقراطيّة "قسد" ضدّ آخر جيب لداعش في قرية الباغوز، تثار تساؤلات عن المرحلة التي ستعقب نهاية التنظيم. وبما أنّ الإدارة الأميركيّة قرّرت إبقاء 400 جنديّ في سوريا لفترة غير محدّدة حتى بعد هزيمته، يُرتقب أن تشهد العمليّة السياسيّة مراوحة في المدى المنظور. هذه المراوحة قد تساهم بدورها في إبراز الخلافات حتى ضمن المعسكر السياسيّ الواحد.

سباق روسيّ-إيرانيّمنذ يومين، أوفد الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين وزير دفاعه سيرغي شويغو إلى الأسد محمّلاً إيّاه "رسالة". جاءت الزيارة عقب استقبال الرئيس السوريّ بشار الأسد لرئيسي الأركان العراقيّ والإيرانيّ، وكذلك، بعد زيارة الأسد لإيران الشهر الماضي. وبرز تشابه بين الآليتين الأمنيّتين المتّبعة لدى كلّ من موسكو وطهران أثناء التحضير لزيارات الأسد إلى روسيا وإيران في إشارة إلى تزاحم نفوذ ضمنيّ بين البلدين حول دمشق. ويبدو ذلك كأحد انعكاسات تعثّر قمّة سوتشي الماضية. فكلّما طال تأخّر معالم الاتّفاق حول إدلب ومناطق شمال شرق سوريا والعمليّة السياسيّة عموماً، زادت احتمالات التوتّر الثنائيّ بسبب سباق النفوذ في المناطق الخاضعة للأسد.
وكان وزير الدفاع السوريّ علي عبدالله أيوب قد أشار إلى أنّ الجيش "سيحرّر هذه المنطقة (الخاضعة لسيطرة الأكراد) كما حرّر معظم المناطق الأخرى في سوريا" موضحاً أنّ ذلك سيتمّ إمّا عبر "المصالحات الوطنيّة" أو "بالقوّة". لكنّ تحرّكاً سوريّاً في هذه المناطق يبقى مستبعداً في ظلّ الوجود العسكريّ الغربيّ في تلك المناطق، بعكس إدلب التي قد تتدهور فيها الأوضاع بشكل أسرع إذا سقط...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard