تأليف كُتب، قيادة طائرة، وتصميم مجوهرات؟ ""أكيد عم نحكي" عن تمارا زنتوت!

21 آذار 2019 | 13:29



أحلامها منقوشة بالجنون والخَلق، وهذا الإصرار على مُراقصة الحريّة بواسطة ضوء النار (ما من "تصريحات مكبوحة" في هذا البورتريه على وجه التحديد)، إن كانت تقود الطائرات أو تبحث عن الهويّة اللبنانيّة من خلال فن الغرافيتي، أو تُصمّم المجوهرات. المهم أن تُصفّق بجناحيها وتُغني "على ليلها" وتختبر هذا الوابل المُستمر من الحماسة والترنّح على صدى أحلامها المُشرقة...والمنقوشة بالجنون والخَلق. لمحة سريعة عن حياة تمارا زنتوت؟ "هيّنة: الدني مش سايعتها!". وهي ترى أن الطريقة الفُضلى لنفهم هويّتنا الضائعة وسط "إرتعاشات" الأيام، تبقى في التوسّع داخلياً (أو في توسيع ممرّاتنا الداخليّة، "بما أننا نُخيّط بورتريه مجنون").



في كتاب Drawing Lines تُركّز زنتوت على أكثر من وجهة نظر تُحاكي الهويّة اللبنانيّة من خلال فن الغرافيتي الرائع المُنتشر في شوارع عاصمتنا الحرّة...حتى الجنون (بما أنها "سيرة وانفتحت"). 200 صفحة من القصص والرُسومات، ولكل صفحة قصّة وبعض صور آسرة تُجسّد جوهر فن الشارع في بيروت الخليلة، وقّعها عشرات الفنانين الذين يروون يوميّاتهم على الجدران. نذكر منهم: ساندرا خير صهيون، أشكمان، سعيد محمود، كريم تمرجي، "فيش" وبونوا دبّانة. وكانت مسألة بديهيّة بالنسبة إلى الشابة المُتعددة المواهب أن تبحث عن مختلف الطرق وأكثرها ابتكاراً لتفهم هويّتها الشخصيّة وتعلّقها بالبلد بعد سنوات طويلة أمضتها في لندن. فهل ثمة مفارقة بين الفكرة الرومنطيقيّة للبلد نرسمها عن بعد وبين اختبار اليوميّات first Hand؟ المهم أنها اتخذت دور المُراقِبة التي لا توظّف أحاسيسها بل تلجأ إلى تدوين كل ما تراه بعين مُجرّدة. ويُرافق الكتاب فيلم قصير وقّعت إخراجه ندين مراد وعملت زنتوت شخصياً على الموسيقى مع أدي جزرا، ويوثّق العمل "كواليس" الكتاب الفنّي الذي "يُشرِّح" الهويّة ورحلة البحث عنها من خلال الأشكال والألوان.



وكان على الشابة المُغامِرة أن تُكثّف بحوثها حول الغرافيتي قبل الحرب وبعدها، فكانت الرحلة التي توثّق العلاقة العاطفيّة مع البلد من خلال الهويّة.




سيكون لنا مع تمارا زنتوت أكثر من لقاء لنتعرّف من كثب على المُجوهرات التي تُصمّمها وتعرضها في صالة عرض Evra القائمة في منزل لبناني قديم وسط العاصمة، كما سنُوثّق إحدى مُغامراتها في قيادة طائرة الـ"سيسنا".  للحُريّة أكثر من وجه، ولنا وقفة مع كل وجه.

                                                    Hanadi.dairi@annahar.com.lb

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard