الجزائر تحذّر من حساب وهمي على "تويتر" باسم وزير الخارجيّة: "المعلومات خاطئة"

20 آذار 2019 | 15:37

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

جزائريون يتظاهرون في العاصمة الجزائرية ضد الرئيس بوتفليقة (8 آذار 2019، أ ف ب).

نفت #وزارة_الخارجية_الجزائرية "المعلومات" التي تم نشرها على #حساب_وهمي على موقع "تويتر" منسوب الى وزير الخارجية #رمطان_لعمامرة، مندّدة "بمناورة محضة".

وتم إنشاء حساب على موقع "تويتر" باسم رمطان لعمامرة، الأحد، موسوم ([email protected]) على أنه "حساب رسمي". ونشرت من خلاله معلومات "خاطئة، ولا أساس لها، مصدرها مناورة محضة"، على ما أكد المتحدث باسم الخارجية في بيان تلقته وكالة "فرانس برس".

وتم تعيين لعمامرة في 11 آذار 2019 نائبا لرئيس الوزراء وزيرا للخارجية، وهو المنصب الذي سبق ان شغله بين عامي 2013 و2017.

وقال المتحدث باسم الخارجية عبد العزيز بن علي شريف إن الوزير "لم ينشر أي شيء عبر مواقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك، تويتر، أو غيرهما) منذ توليه منصبه الحكومي الجديد"

ولدى لعمامرة حساب على تويير هو (Lamamra_d[email protected]). ولم يستعمله سوى بصفته مفوضا ساميا لدى الاتحاد الافريقي، "لإنهاء النزاعات في أفريقيا"، المنصب الذي شغله حتى نهاية 2017.

وكانت آخر تغريدة على هذا الحساب في 1 آذار.

ونشر الحساب الخاطئ ثماني تغريدات منذ إنشائه، ناقلا معلومات عن "المحادثات" التي أجراها لعمامرة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الذي التقاه الثلثاء في موسكو.

وتشهد الجزائر منذ 22 شباط، تظاهرات غير مسبوقة ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 20 عاما.

وبدأ لعمامرة من روما، الاثنين، جولة ديبلوماسية من أجل "طمأنة الشركاء الدوليين للجزائر" الى الوضع في البلاد، مع "رفض أي تدخل" في الشؤون الداخلية، على ما صرح في موسكو.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard