وفاة "الجد الأولمبي" الياباني قبل تحقيق حلم طوكيو 2020

18 آذار 2019 | 14:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

يامادا (رويترز).

توفي مشجع ياباني للألعاب الأولمبية حضر كل الألعاب الصيفية منذ دورة #طوكيو 1964، قبل عام بقليل من أن يستضيف مسقط رأسه الألعاب الأولمبية للمرة الثانية.

وكان رجل الأعمال ناوتوشي يامادا، الذي توفي في 9 آذار عن 92 عاماً بسبب قصور في القلب، يعتبر من المشاهير الوطنيين بفعل ظهوره المتكرر والمرح في المدرجات.

وكان "أنكل أولمبكس" كما أصبح يعرف، وجهاً مألوفاً لمشاهدي التلفزيون اليابانيين، الذين كانوا يشجّعون الفريق الياباني في "أعظم عرض على وجه الأرض".

وأصبح يامادا، الذي كان يعتمر في كثير من الأحيان قبعة ذهبية ويرتدي لباس كيمونو التقليدي الياباني ويرسم ابتسامة على وجهه، محبوباً في وسائل الإعلام العالمية أيضاً.

وجاء على موقعه الإلكتروني، الذي تديره شركة تابعة له: "بعد 92 عاماً من حياة أمضاها في الهتاف، توفي المشجع الأولمبي الدولي ناوتوشي يامادا في 9 آذار 2019".

وولد يامادا في العام 1926 وقد أسس شركة ناجحة لصناعة الأسلاك، كما وسع نطاق عمله ليشمل قطاعَي الفنادق والعقارات.

لكن بعيداً من العمل، كانت الرياضة شغفه خصوصاً الألعاب الأولمبية.

وهو لم يغب عن الألعاب الصيفية منذ العام 1964 وحضرها في مكسيكو (1968) وميونخ (1972) ومونتريال (1976) وموسكو (1980) ولوس أنجلس (1984) وسيول (1988) وبرشلونة (1992) وأتلانتا (1996) وسيدني (2000) وأثينا (2004) وبيجينغ (2008) ولندن (2012) وريو دي جانيرو (2016).

وحضر أيضاً الألعاب الشتوية التي نظمت في ناغانو عام 1998، وقال لوسائل الإعلام المحلية إنه يرغب كثيراً في حضور دورة ألعاب طوكيو المقبلة، التي ستنظم في العام 2020.

يذكر أن يامادا حضر الألعاب الاولمبية لأول مرة عندما كان يبلغ 38 عاماً، إلا أن شغفه بها ازداد عندما حضرها في ميكسيكو سيتي، وفق موقعه الإلكتروني.

فقد ارتدى كيمونو ووضع قبعة سمبريرو (القبعة المكسيكية التقليدية) وهتف بصوت عالٍ لعداء مكسيكي، ظناً منه أنه لاعب ياباني.

وقد تقبّل المتفرجون المحليون هذا المشهد، وفي المقابل راحوا يهتفون بصوت عال للرياضيين اليابانيين ما أنتج عرضاً يدعم فكرة أن الرياضة تتجاوز حدود الجنسية.

وأضاف الموقع: "رأى قوة الهتاف الهائلة وفتن بها منذ ذلك الحين".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard