رئيس البرلمان الأوروبي يعتذر... والسبب الديكتاتور موسوليني

14 آذار 2019 | 20:28

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

تاياني (الى اليمين) لدى استقباله ملك السويد في بروكسيل (6 آذار 2019، أ ف ب).

اعتذر رئيس #البرلمان_الأوروبي #أنطونيو_تاياني (الحزب الشعبي الأوروبي-يمين) بسبب تصريحات مثيرة للجدل تدافع عن الديكتاتور بينيتو #موسوليني. وقد دعاه أعضاء في البرلمان إلى تقديم استقالته.

وقال تاياني المقرب من رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني، في بيان بالانكليزية: "بصفتي معاديا للفاشية عن اقتناع، أعتذر لجميع الذين أسأت إليهم بما قلته. لم تكن تهدف تصريحاتي إلى تبرير نظام استبدادي معاد للديموقراطية".

وبعد تحدثه عن مساهمات موسوليني في إعمار البنى التحتية للبلاد خلال مقابلة إذاعية، تعرض تاياني لانتقادات واسعة.

وفي المقابلة التي أجريت معه الأربعاء، قال: "ليس عليكم أن تتفقوا مع أساليبه... لكن دعونا نكون صادقين. لقد بنى موسوليني الطرق والجسور والمباني والملاعب الرياضية، وأعاد تشكيل أجزاء كثيرة من إيطاليا".

وأضاف: "عموما لا أعتقد أن التصرفات التي كانت تقوم بها حكومته إيجابية. لكن الأمور تمت"، متحدثا أيضا عن "أخطاء خطرة وغير مقبولة"، بما في ذلك القضاء على المعارضين، وسنّ قوانين عرقية وإعلان الحرب.

وبعد الانتقادات التي طالته، رد تاياني عبر "تويتر" قائلا: "عار على الذين حرّفوا ما قلته عن الفاشية. كنت دائما من المناهضين للفاشية، ولن أسمح لأي شخص بأن يقول غير ذلك".

وأوضح ان "الديكتاتورية الفاشية والقوانين العنصرية والوفيات التي كانت نتيجة لها هي أحلك صفحة في التاريخين الإيطالي والأوروبي".

وقالت العضو في البرلمان الأوروبي الألمانية سكا كيلير: "تصريحات رئيس البرلمان الأوروبي تافهة وغير مقبولة". واضافت: "على أنطونيو تاياني سحب تعليقاته التي تطبع الفاشية أو تقديم استقالته".

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard