اعتصام لأهالي عين دارة والجوار للمطالبة بإلغاء ترخيص معمل الاسمنت في البلدة

14 آذار 2019 | 18:18

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

خلال اعتصام سابق لأهالي عين دارة للمطالبة بإلغاء ترخيص معمل الاسمنت.

 اعتصم أهالي عين دارة والقرى المجاورة أمام وزارة #الصناعة، بدعوة من بلدية واهالي عين داره، للمطالبة بإلغاء ترخيص معمل الاسمنت في البلدة، بحضور عدد من رؤساء البلديات المجاورة.

وذكر رئيس بلدية عين دارة فؤاد هيدموس بأن "بيار فتوش استحصل منذ 25 سنة على مرسوم وزاري استثنائي يسمح له باستثمار مقالع وكسارة ومجبل باطون على مساحة 2000 متر مربع"، مشيرا الى أنه "يستحصل المال بطريقة غير شرعية، ويقوم بتدمير البيئة في المنطقة وتلويث المياه والفضاء"، لافتا الى ان "غرين غلوب صنف بلدة عين دارة في المرتبة لـ11 الاكثر تلوثا نتيجة المقالع والكسارات".

وقال: "ان الجشع المالي لفتوش لم يتوقف، اذ لم يكتف بما حصل نتيجة الكسارات حتى أتى بمعمل الاسمنت، أي معمل الموت، ليدمر عين دارة والجوار واهل المنطقة والبيئة"، مضيفاً: "فتوش كان استحصل على رخصة في زحلة لبناء المعمل والاهالي منعوه من انشائه، ونحن اليوم كأهال لن نسمح له بإنشائه في البلدة".

وناشد وزير الصناعة وائل #أبوفاعور "اتخاذ موقف تاريخي مع الاهالي ووقفة حق ضد الباطل، لالغاء رخصة معمل الاسمنت رحمة بالبيئة كي لا يصيب عين دارة ما اصاب بلدة شكا".

وتحدث عبدالله حداد من "هيئة المبادرة المدنية" التي تقدمت بطعن في الترخيص لمشروع "اسمنت العار"، فاعتبر ان "الترخيض يشرعن الجرائم المالية والبيئية والمدنية المرتكبة بجبل عين دارة منذ 25 سنة". وقال: "الطعن يشمل الممارسات الادارية التي أوصلتنا الى هنا ويضم طبيعة المشروع ايضا". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard