قتلتُ الخُطّابَ ولم يعُد عليّ بعد الآن أن أُبْحِر

14 آذار 2019 | 14:10

الإبحار (كاسبر ديفيد فريدريك).

(أوليس)

إلى شاطئ إيثاكا أحضروني

نائماً

بجسدٍ خامل وحيد.

لم يتعرّفوا عليّ في البدء

ولم يسألني أحد

عن أيّ شيء بَعْدُ.

قتلتُ الخُطّابَ

ولم يعُد عليّ بعد الآن

أن أُبْحِر.

لم يعد عليّ أن أختلقَني

لم يعد عليّ أن أختلق شيئاً.

لم يعد عليّ أن أكون

شخصًا آخر.

لم يعد عليّ أن أكون.

ولا حتى أن أحلم بأوليس.

فقد هربتُ إلى الحقيقة.

(أحتاجُ أن أتكلم)

بالصوتِ الذي لا يرتفعُ أبداً،

الصوتِ الذي لا يسمعه أحد،

بالنظرة التي تصير أكثر فأكثر استبطاناً.

أكثر إيغالاً في المنظر الطبيعيّ المُهمل.

أكثر عُمقاً من الحُلم.

أكثر عمقاً من اليقظة

المُستعرة.

(سلام)

إلى أُمّي

لا تُفكّري بِحَنق

لا في شيء، ولا في أحد.

تنفّسي الأيام النَّهِمة

كزهرةٍ في نفحةِ الشمس.

ومع الطائرة الورقية الشاحبة للأفق

كوني دائماً

وانسلّي إلى كل شيء.

ما همَّني إن ازداد نهمُ

المروج الوشيكة أو الفائتة

في كل مرّة؟

هنا أُحِبُّ

وهنا الجيرُ المُتكلّسُ والضفدع

الجامد الوجه،

وما زال بإمكاني من أجل العقرب *

أن أكون

المَخْرج في دائرة النار.

(*): إشارة إلى خرافة «الضفدع والعقرب»؛ وتحكي الخرافة عن عقرب طلب من ضفدع أن يحمله على خصره حتى الضفة الأخرى من النهر، فأبى الضفدع لأنه يعرف أن العقرب سيلدغه. لكن العقرب وعده بألا يلدغه؛ كي لا يموتا معاً، فهو على ظهره. لم يستطع العقربُ المقاومة، ولدغ الضفدع وهما في منتصف النهر. وعندما سأله الضفدع عن السبب؛ أجابه: «إنها طبيعتي التي خانتني». تُستَبدَل أحياناً دائرة النار في الأسطورة بالمياه، ويُعتقَد أن تكوين دائرة نار طريقة للتخلُّص من العقارب.

عن الشاعرة

وُلدت عام 1947 في العاصمة البلغارية صوفيا. وهي شاعرة تكتب باللغتين البلغارية والإسبانية. حاصلة على درجة الدكتوراة في اللغويات السلافية والهندو-أوروبية. كما حصلت على العديد من الجوائز المحلية والعالمية في مجالي الشعر والترجمة، كانت جائزة «شعراء من عوالم أخرى -«Poetas de Otros Mundos آخرها. صدر لها العديد من الدواوين منها: «حُمّى» و«الهروب إلى الحقيقة» و«شمس».

اقرأ أيضاً: المُترجمة المصرية مي عاشور لـ"النهار": النصوص الخالية من الروح لا تدوم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard