"تصوير المافيا" لكيم لونغينوتّو: الكاميرا بصفتها آلة تحرر

13 آذار 2019 | 17:13

المصدر: "النهار"

لاتيسيا باتاغليا أثناء تصوير جرائم المافيا في سبعينات القرن الماضي وثمانيناته.

"تصوير المافيا" لكيم لونغينوتّو وثائقي مبهج تابعتُ تفاصيله بشغف أثناء عرضه في مهرجان تسالونيك للفيلم الوثائقي (١ - ١٠ الجاري)، على الرغم من الموضوع المأسوي الذي يعالجه وساعات الأرشيف الطويلة التي تدعم خطابه وروايته. كما يشير العنوان، فالأمر هنا يتعلّق بالمافيا، الـ"كوزا نوسترا" تحديداً، لكن دليلنا اليها ليس التحقيق الاستقصائي التقليدي الذي يتولى النبش في المستور عادةً. المصوّرة الفوتوغرافية الإيطالية لاتيسيا باتاغليا التي تبلغ اليوم الثالثة والثمانين من العمر والتي عملت في صحيفة "لورا" (كانت أول مصوّرة إيطالية تكلَّف من جريدة)، ترشدنا إلى عالم الجريمة المنظّمة تحت اشراف المافيا الصقلية التي نشرت الرعب في باليرمو وجوارها طوال سبعينات القرن الماضي وثمانيناته. جرائم مقززة سجّلتها باتاغليا بكاميرتها عاماً بعد عام إلى ان أصبحت المرجعية الأولى في ما يختص توثيق أعمال المافيا. أينما عُثر على جثّة وجدناها جنبها. تحمل معدّات التصوير وتهرع إلى مسرح الجريمة التي كان يصل عددها في بعض الأيام إلى سبعة. هكذا وثّقت طوال عقود، بالأبيض والأسود، العنف المافيوزي، قبل ان تتصاعد وتيرة العنف إلى مستوى غير...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard