إسرائيل: القيادي في "حزب الله" علي دقدوق المتهم بقتل جنود اميركيين ينشط في الجولان

13 آذار 2019 | 16:13

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

اتهمت إسرائيل عضوا في "حزب الله"، كان محتجزا في العراق في اتهامات بقتل جنود أمريكيين، بتشكيل شبكة حرب عصابات سورية لشن هجمات عبر الحدود على أهداف إسرائيلية.

وجاءت الاتهامات ضد علي موسى دقدوق في الوقت الذي تسعى فيه إسرائيل للحصول على اعتراف أميركي بسيادتها على أجزاء من هضبة الجولان احتلتها في حرب عام 1967 وتعتبرها منطقة عازلة مهمة أمنيا.

وفي الوقت الذي يستعيد فيه الرئيس السوري بشار الأسد سيطرته على البلاد بعد الحرب المستمرة منذ ثماني سنوات، تسعى إسرائيل كذلك لحشد تأييد روسيا، الداعم الرئيسي للأسد، للإبقاء على حزب الله ومقاتلين أخرين تدعمهم إيران بعيدا عن الأجزاء التي تسيطر عليها سوريا من هضبة الجولان.

ونسب إلى القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي قوله إن الاعتراف الأميركي سيكون ردا "مناسبا" لما وصفه بأنه نشاط متزايد لحزب الله في الجولان.

وقال الجيش الإسرائيلي، في تصريحات تستند إلى ما وصفه بأنه معلومات مخابرات كانت من قبل تعتبر سرية، إن حزب الله حشد "عددا قليلا من العملاء السوريين" في إطار "شبكة إرهابية جديدة في هضبة الجولان السورية بهدف ضرب إسرائيل".

وقال الجيش إنه يعتقد إن دقدوق هو العقل المدبر لهذه الشبكة.

الاعتقال في العراق

أفرج عن دقدوق عام 2012 في العراق حيث اتهمته الولايات المتحدة بتدبير عملية خطف في 2007 أسفرت عن مقتل خمسة من أفراد الجيش الأميركي.

وسلمت الولايات المتحدة دقدوق لبغداد في عام 2011 بعد أن فشلت في التوصل إلى اتفاق بشأن احتجازه قبل انسحاب القوات الأميركية من العراق. وقالت واشنطن إنها حصلت على تأكيدات من بغداد بأنها ستحاكم دقدوق لكن محكمة عراقية برأته بعد ذلك ورحلته إلى لبنان.

ولم يصدر أي تعقيب على مزاعم إسرائيل من حزب الله أو سوريا أو سفارتي الولايات المتحدة وروسيا في إسرائيل.

وكان دبلوماسيون أميركيون قد قالوا إنهم يجرون محادثات مع إسرائيل بشأن طلبها الاعتراف بسيادتها على الجولان وهو وضع لا تعترف به أي من القوى العالمية.

ونقل موقع ماكو الإخباري الإسرائيلي عن إسرائيل كاتس القائم بأعمال وزير الخارجية قوله إن هذا الاعتراف من جانب الولايات المتحدة سيمثل ردا "مناسبا ومطلوبا" على المزاعم المتعلقة بأنشطة حزب الله في الجزء الذي تسيطر عليه سوريا من الجولان.

ونقل عن كاتس قوله "آمل أن يحدث ذلك قريبا، خلال زيارة رئيس الوزراء القادمة لواشنطن". ومن المقرر أن يلقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كلمة أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك)، وهي جماعة الضغط الرئيسية الموالية لإسرائيل في الولايات المتحدة، في واشنطن أواخر الشهر الجاري.

وفي السابق أبدت روسيا تأييدها لمغادرة قوات أجنبية أخرى للأراضي السورية رغم أنها تعتزم الإبقاء على حامية هناك.

وشنت إسرائيل عشرات الضربات الجوية على أهداف تشتبه أنها إيرانية في المنطقة التي تسيطر عليها سوريا من الجولان وفي مناطق أخرى من سوريا وهددت بالاستمرار في مثل هذه العمليات إذا تطلب الأمر.

لن تتخيّلوا كيف عايد والدته في عيد الأم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard