إنجاب "الطفل الافتراضي" قد يصبح حقيقة أيضاً!

13 آذار 2019 | 12:56

المصدر: الصن

  • المصدر: الصن

نظارة الواقع الإفتراضي ( موقع الصن)

ماذا لو تغير مفهوم الإنجاب، ودخلت التكنولوجيا إليه وأصبح افتراضياً هو الآخر! قد يصبح هذا حقيقة واقعة بعد عدد من السنوات، إذ وفقاً لعالم المستقبليات أيان بيرسون سيتمكن الآباء والأمهات من التخلص من الإجهاد والعمل الشاق في إنجاب وتربية أطفال حقيقيين لمصلحة أطفال افتراضيين بحلول العام 2050.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "الصن" البريطانية، فقدر بيرسون أن البشر سيكون بإمكانهم التفاعل مع أطفال إلكترونيين بدءا من عام 2050، وأضاف للصحيفة عينها أن "الآباء" سيرون هؤلاء الأطفال من خلال نظارات الواقع المعزز.

ومن طريق إمداد نظام تشغيل الأطفال الافتراضيين بالصفات الوراثية من الحمض النووي للأب أو الأم، سيعمل النظام على نموهم والتحكم في أشكالهم وصفاتهم، تماماً مثل الأطفال العاديين، مع العلم أنهم سيعيشون للأبد.

وقال بيرسون: "بحلول العام 2050، سيكون لدينا فهم أفضل بكثير للحمض النووي، وسيكون بمقدور الناس في المستقبل تحميل الجينات الكاملة إلى قاعدة بيانات الكمبيوتر".

وأضاف: "يمكنك بعد ذلك دمج الحمض النووي الرقمي الخاص بك مع شخص آخر، ومحاكاة طفل يعيش واقعاً افتراضياً. من خلال الواقع المعزز، يمكنك الدردشة معهم أثناء تجوالهم في أرجاء المنزل. يمكنك إيقاف تشغيلهم واختيار نوع مختلف إذا انزعجت منهم"، وذلك عندما ترتدي النظارة المخصصة لرؤيتهم.

ووفقا لبيرسون، فإنها "مسألة وقت" قبل أن يبدأ الناس في استخدام التكنولوجيا للتفاعل مع أطفال افتراضيين؛ "سيكون هذا مثالياً للأشخاص الذين لا يستطيعون إنجاب أطفال بشكل طبيعي"، حيث يمكن بسهولة شديدة تبني طفل افتراضي وتربيته.

وأضاف القول: "إذا كنت منشغلا في وظيفتك أو ليس لديك شريك يتقاسم معك عبء التربية، فيمكنك إيقاف تشغيل الطفل عندما لا يكون لديك الوقت الكافي لرعايته. كما يمكن لهذه التكنولوجيا أن تسمح للأشخاص الذين يتطلعون إلى أول طفل لهم، لاختبار تجربة الأبوة والأمومة".

لن تتخيّلوا كيف عايد والدته في عيد الأم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard