حبّ هرتزوغ المستحيل (سينمائياً) لغورباتشيوف!

12 آذار 2019 | 16:21

المصدر: "النهار"

هرتزوغ محاوراً غورباتشيوف.

ڤرنر هرتزوغ يحب ميخائيل غورباتشيوف فأراد ان ينجز فيلماً وثائقياً عنه يوثق فيه امتنانه له. يحبّه بصدق ويعلن ذلك على الملأ مراراً، حتى انه يأتيه بشوكولا من لندن للاحتفاء بعيد ميلاده. الفيلم الذي يعبّر فيه عن هذا الامتنان والاخلاص والتفاني لزعيم سياسي كبير ترك بصمات على القرن العشرين وكان الثامن بين زعماء الإتحاد السوفياتي وآخرهم، بسيط جداً، يذهب مباشرة إلى أحد أهدافه: رد الاعتبار إلى سياسي من المدرسة القديمة، في ظلّ الفوضى التي تحكم العالم. كما انه يتشكّل من مشاهد أرشيف كثيرة ومقابلة مع غورباتشيوف أُجريت على ثلاث دفعات. النتيجة: بقدر ما هي طبيعية عند المُشاهد الذي يعرف كيف يشتغل العقل الهرتزوغي، هي اشكالية بالمقدور عينه لمَن لا يعنيه غورباتشيوف، ولم يعاصره، ولا ينحز إلى سياسته. احتمال ان يتلقى الأخير الفيلم كدعاية سياسية، كبير جداً، وهذه لن تكون المرة الأولى يُتَّهم فيها مخرج ما بالتسويق لجهة أو شخص أو منظومة أو فكرة. لقاء مع آخر زعماء الاتحاد السوفياتي. يستعرض "لقاء غورباتشيوف" (عُرض في مهرجان تسالونيك للفيلم الوثائقي المنعقد من ١ إلى ١٠ الجاري)، الذي تشارك هرتزوغ اخراجه مع أندره...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard