هل يحمل بروكسيل3 مقاربة جديدة لعودة اللاجئين؟

11 آذار 2019 | 19:24

المصدر: "النهار"

لاجئون سوريون في عكار (أ ف ب).

من مؤتمر بروكسيل الأول المنعقد تحت عنوان دعم اللاجئين السوريين في العاصمة البلجيكية في نيسان 2017، إلى مؤتمر بروكسيل2 الذي انعقد للغاية عينها في نيسان من العام الماضي، إلى بروكسيل 3 المزمع عقده يومي الثلثاء والأربعاء من الأسبوع الراهن، 3 محطات دولية خصّصت للبحث في هذا الملف الشائك من دون أن يتحقق أي خرق أو تقدّم في الدّفع نحو معالجة واقعية وعملية للأزمة المستجدة منذ اندلاع الحرب السورية في ربيع عام 2011.
فلا العودة تأمّنت، وإن في شكل يسير أو تدريجي، ولا تمويل اللجوء توافر بالشكل الكافي لتأمين حاجات اللاجئين من جهة، والمجتمعات المضيفة من جهة أخرى، فيما استمرّ الكباش دولياً ومحلياً على مقاربة هذه الأزمة من باب دفعها نحو التوطين أو ربطها بالحلّ السياسي في سوريا، وبتأمين العودة التي تتناقض المقاربات حيالها بين أن تكون عودة آمنة أو عودة طوعية.في توصيات مؤتمر بروكسيل2، كانت الشكوى اللبنانية الرسمية واضحة على لسان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي انتقد بشدة البيان الختامي، معتبراً أنه يعزّز فكرة توطين السوريين في لبنان كونه ربط العودة بالحلّ السياسي في سوريا، كما ربط إعادة الإعمار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard