الشعر طائرة مسافرة في جوٍّ عاصف

11 آذار 2019 | 17:44

المصدر: "النهار"

استعجال الرحيل (تعبيرية- فان غوغ).

الشعر طائرة مسافرة

أجلس في المقهى الشعبي

في جواري مقطوعة

من قصيدة لعاشق عراقي

كان يقلّد فيها كريم العراقي 

"دلوعتي غازلتها صارحتها"

وأمامي ذبابة سوداء على

جسدها بقع بيضاء

أشعرتني بالبرد

كانت تطنطن كلّ دقيقتين

كأنّها تشكر العاشق العراقي

على قصيدته،

هل يتغزّل عاشق

بذبابة؟

سألتها ماذا تريدين من الشعر؟

أدارت لي ظهرها

رفعت رأسها

حركت جناحها

كمن يتحضر

لدخول حلبة الملاكمة،

تقدّمت خطوتين إلى الامام

وطنطنت: الشعر طعام جائع

كفالة يتيم،

وتأوّهات امرأة لحظة الولادة.

ابتعدت خطوات قليلة

جلست قبالتي على الكنبة

توسّدت جناحها المنتفخ

داعبت إبطها الأيمن

وطنطنت مجدداً: الشعر طائرة مسافرة

في جو عاصف،

"سجيل" ترميه أبابيل،

على رأس فلاح أشر،

حقله لا يتقن فعل الولادة

بذوره تنبت تحت الأرض لا فوقها،

سطحه مقبرة للشهداء

الذين ما تسنّى لهم

أن يتركوا رسائل حبّهم الأخيرة،

داستهم رصاصة كعجلة

فاستعجلوا الرحيل.

لن تتخيّلوا كيف عايد والدته في عيد الأم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard